الإثنين, 29 حزيران/يونيو 2015 02:12

نيروخ وابو صالح و العريان والكيلاني وحسونة والمعايعة … أبرز الأسماء المتداولة لمركز النقيب

صدى الشعب - نيروخ وابو صالح و العريان والكيلاني وحسونة والمعايعة ... أبرز الأسماء المتداولة لمركز النقيب

يتردد في الوسط الصيدلاني عدة أسماء من الزملاء الصيادلة للترشيح في الانتخابات القادمة لمركز النقيب، والاسماء التي يتم تداولها هي : د. فضل نيروخ، د. رأفت أبو صالح، د. أمجد العريان ، د. زيد الكيلاني ود. عاطف حسونة ود. عبد الرحيم معايعة، ولم يصدر لغاية الساعة عن أي من الزملاء أي تصريح رسمي يفيد بترشيحهم او عدم ترشيحهم.

ومن المتوقع أن تُجري القوى النقابية والتجمعات الصيدلانية والشبابية لقاءات موسعة بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، للتباحث في إمكانية الاتفاق على قائمة مهنية نقابية موحدة تجمع كافة التيارات النقابية وتكون ممثلة لكل قطاعات المهنة.

يذكر أن الصيادلة ينتظرون ما ستسفر عنه الإستشارات القانونية لديوان الرأي والتشريع فيما يتعلق بتعريف الهيئة العامة التي يحق لها المشاركة في الانتخابات القادمة وكذلك تحديد مدة المجلس القادم هل ستكون مكمّلة للمجلس الذي تم حله أم ستكون فترة 3 سنوات حسب القانون الجديد.

وكان ستة من أعضاء مجلس النقابة المنتخب بتاريخ 16/5/2014 ، قد قدموا استقالتهم لديوان النقابة يوم الحميس الموافق 21/5/2015 . وبحسب قانون النقابة فإن استقالة ستة من أعضاء المجلس يعتبر حلا له ويستوجب إجراء انتخابات جديدة لاختيار نقيب وأعضاء جدد. وقالوا في استقالتهم إن الاستقالات جاءت ' احتراما للهيئة العامة التي انتخبت مجلس النقابة، بناء على قانون النقابة القديم، وايمانا منا بإعطاء الفرصة لانتخاب مجلس نقابة جديد مبني على اسس القانون الجديد'.
وضمت قائمة أعضاء المجلس المستقيلين كلا من د.مازن عليان، د. عاطف حسونة ، د. لما الحمود، ود. بيان الريالات، د. عمر جبر إضافة إلى د. فراس عودة.
وقال عضو مجلس النقابة المستقيل الدكتور عاطف حسونة في تصريحات صحفية " إن هذا القرار يأتي حفاظا على هيبة مجلس النقابة واحترامه أمام الهيئة العامة التي انتخبته'، لافتا " إلى أن الاستقالات تؤكد حسن النوايا من قبل اعضاء المجلس بعد صدور القانون المعدل الجديد ".

وكان أمين سر النقابة الدكتور أحمد أبو غنيمة، قدم استقالته من منصبه في 8/3/2015 ، احتجاجا منه على موقف نقيب الصيادلة من الاعتداء الذي تعرض له ابو غنيمة في وقت سابق، والذي أشار فيه إلى أن النقيب لم يبد حينها أي ردة فعل إيجابية على ضرب عضو مجلس نقابة.

وكانت الإرادة الملكية السامية صدرت بالموافقة على التعديلات التي طرأت على قانون نقابة الصيادلة ونشرت في الجريدة الرسمية بتاريخ 17 / 5 / 2015 ، حيث أصبحت مدة دورة مجلس النقابة من سنتين إلى ثلاث سنوات، وتقليص عدد أعضاء قطاع المستودعات ليصبح عضوين بدلاً من ثلاثة أعضاء، وزيادة أعضاء قطاع الموظفين ليصبح أربعة موظفين بدلا من ثلاثة أعضاء وأصبح قطاع الموظفين أربعة أعضاء.

أضف تعليق


كود امني
تحديث