الخميس, 02 آذار/مارس 2017 00:40

منتدون: 435 ألف لاجئ سوري بعمان.. والنمو السكاني للمدينة يقفز لـ7 %

كشف منتدون أن نحو 435 ألف لاجئ سوري يعيشون حاليا في العاصمة، محذرين من أن النمو السكاني في المدينة وصل إلى 7 % خلال العقد الأخير، مقابل 2.66 % في العقود التي سبقته.
جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدت أمس بعنوان "تقييم وضع اللاجئين في مدينة عمان"، بالتعاون مع المنظمة الدولية للإغاثة، وبرعاية أمين عمان عقل بلتاجي.
وقال بلتاجي في كلمته إن الدراسات التي تقوم بها المؤسسات والمنظمات الدولية في الأردن تهدف للخروج بإحصاءات دقيقة لمساعدة الدول المستضيفة للاجئين.
وأكد أن "الكوارث الإنسانية التي نعيش وسطها من حروب وتهجير للسكان، تفرض علينا جمع المعلومات اللازمة لوضع الخطط التي تمكننا من القيام بمهامنا على أكمل وجه".
وأشار إلى أن "التنامي الذي تشهده مدينة عمان بسبب التهجير من الدول المحيطة، يفرض علينا تحديات كبيرة، وهو ما يدعونا للعمل مع شركائنا من المنظمات الدولية لإجراء مسوحات وإحصاءات صادقة تمكننا من تحصين عمان ومنعتها في مواجهة هذا التحدي الكبير على الخدمات".
بدوره، بين ممثل مدينة عمان في المدن المرنة فوزي مسعد أن ما يقارب 435 الف لاجئ سوري موجودون في عمان، مؤكدا أن لا معلومات دقيقة عنهم وعن أوضاعهم المعيشية وأماكن إقامتهم، ولذلك جاء التنسيق لعقد هذه الورشة، لتكون الانطلاقة لتمكين عمان من تحقيق منعتها في مواجهة التحديات الطارئة، من خلال العمل مع الشركاء.
وأضاف أن "النمو السكاني في عمان وصل إلى 7 % تقريبا خلال العقد الأخير، بدل 2.6 %، وهو رقم كبير، وأن 83 % من سكان الاردن اليوم في المدن، وبالتالي هناك ضرورة لمضاعفة العمل لمواكبة هذه الزيادة المطردة، بتعزيز حجم الخدمات في الجوانب الخدمية والاجتماعية والصحية والتعليمية، لتمكين هذه الفئات من العيش الكريم".
من جانبه، أكد عضو اللجنة الدولية للإغاثة سامر صليبة، أن عقد الورشة جاء بعد عدة لقاءات تمت بين المنظمة الدولية للإغاثة وممثلين من بعض الجهات ذات العلاقة من المؤسسات العامة والخاصة، ومؤسسات المجتمع المدني، ورؤساء اللجان المحلية في عدد من مناطق الأمانة عمان، بالإضافة إلى عمل مسح ميداني ورصد الأسواق في منطقة الهاشمي الشمالي، لجمع أكبر عدد من المعلومات عن وضع اللاجئين والمجتمع المضيف.
وأوضح ان الورشة ستركز على ثلاثة محاور هي (عمّان مدينة محورها الشباب)، و(عمّان مدينة متكاملة)، و(مدينة موحدة ومتنوعة)، حيث ستتم مناقشة هذه المحاور ووضع أولويات وحلول مقترحة تدرج ضمن استراتيجية منعة مدينة عمان التي يتوقع إطلاقها خلال الشهر المقبل.  
يذكر ان الورشة تأتي لاستكمال العمل باستراتيجية منعة مدينة عمان، التي تقوم بها الأمانة، بالتعاون مع منظمة مئة مدينة "Resilient Cities"، والتي تهدف إلى تمكين مئة مدينة حول العالم وتطوير قدراتها في التعامل مع الصدمات والضغوطات التي تواجهها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث