السبت, 30 أيلول/سبتمبر 2017 21:05

رفع المحروقات .. 70 % من ثمن البنزين "ضرائب" !

ما ان اصدرت حكومة هاني الملقي مساء اليوم السبت، قراراً برفع اسعار المحروقات بنسبة 5%، حتى اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقات ومنشورات استهجان للقرار، خاصة انه جاء قبيل بدء فصل الشتاء.

وعبر العديد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، عن استيائهم من هذا القرار الذين وصفوه، باستنزاف لجيب المواطن، وعدم مراعاة ظروف المواطنين وحاجتهم للمحروقات خلال الاشهر القادمة.

المحلل الاقتصادي والخبير في شؤون المحروقات عامر الشوبكي،  ان فصل الشتاء القادم سيكون فصلاً قاسياً على المواطنين، وذلك بسبب اعتماد الحكومة خلال العامين الماضيين، على المشتقات النفطية كرافد اساسي للخزينة.

واشار الشوبكي الى ان قرارت الحكومة حول المحروقات والتي صدرت خلال الاشهر الماضية كانت غير مبررة، وبحجج ضرائب اضافية ودعم الميزانية، مضيفاً ان 60% من بنزين اوكوتان 90، و40% من السولار، و70% من بنزين(95)، هي عبارة عن ضرائب للدولة، مؤكداً ان قرارات رفع المحروقات دون وجه حق خلال الايام السابقة، خلق حالة من انعدام الثقة بين المواطن والحكومة.

وقارن الشوبكي بين حكومتي الملقي والنسور، حول قرار المحروقات، بان الاخير كان يراعي ظروف المواطنين في حال تصادف تعديل تسعيرة المحروقات مع فصل الشتاء او مناسبات اخرى، بتأجيل القرار للشهر الذي يليه،معتبراً ان حكومة الملقي، لا تتسم بهذه الصفة ابدا منذ توليها المنصب.

وحول القرار الذي صدر اليوم بالتزامن مع دخول المملكة فصل الشتاء، اشار الشوبكي، انه كان بامكان الحكومة عدم رفع المحروقات عبر تثبيت اسعار السولار والكاز، اللتان تعتبران مادتين اساسيتين خلال فصل الشتاء، وتعويض الرفع بمادة البنزين (90 - 95).

اما بالنسبة لما تم تداوله بان اسعار المحروقات في الاردن هي الاغلى بين الدول، اكد الشوبكي، ان الاردن ضمن المرتبة الاولى في ارتفاع اسعار المحروقات في الشرق الاوسط، وخاصة بنزين الـ (90 - 95)

وختم الشوبكي ، بان هناك حلول عدة امام الحكومة فيما يتعلق بموضوع المحروقات، غير جيب المواطن، الا ان قرارت الحكومة الاخيرة الغير مبررة والمتسرعة، هي قرارت مستغربة ومستهجنة، وتشير الى تعميق حالة عدم الثقة مع المواطن، بالاضافة الى ما يؤكد وجود عداوى بين الحكومة والمواطن.

أضف تعليق


كود امني
تحديث