الجمعة, 24 شباط/فبراير 2017 00:49

المنشية والفيصلي ينشدان فض الشراكة ولقاء صعب يجمع سحاب مع الصريح

تتواصل اليوم منافسات الجولة 14 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم بإقامة مباراتين؛ حيث يشهد ستاد الملك عبدالله لقاء قويا ومهما يجمع بين فريقي سحاب "99 نقاط" والصريح "10 نقاط"، ضمن سعي الفريقين لتجنب الهبوط للدرجة الأولى، فيما يشهد ستاد الأمير محمد عند الساعة الخامسة والنصف مساء لقاء قمة وفض الشراكة بين فريقي المنشية "26 نقطة" والفيصلي "26 نقطة".
سحاب * الصريح
يرمي لاعبو الفريقين بكل قواهم الى تحقيق الفوز، الذي ينفع صاحبه كثيرا ويعزز من آماله في البقاء والابتعاد عن شبح الهبوط.
فريق سحاب سيسعى منذ البداية لانتهاج الجانب الهجومي بحثا عن التسجيل مبكرا، من خلال الاعتماد على هذال السرحان في قيادة منطقة العمليات الى جانب أحمد أبوجادو ومهند العزة وإبراهيم الجوابرة، للتحرك من المحاور كافة بالوسط والتقدم للمواقع الهجومية لإسناد معتز الصالحاني وإدوارد، بينما يلجأ الى تشديد الدفاع بقيادة ابراهيم السقار وقيس الجعافرة ومحمد المحارمة وعبدالرحمن يوسف، وتشديد الرقابة على مهاجمي الصريح لمنعهم من الوصول لمرمى العمايرة.
فريق الصريح الذي يعاني من تقلب في أدائه ونتائجه، تعتبر هذه المباراة ذات أهمية كبيرة له؛ حيث سينطلق بثبات في خطه الخلفي بقيادة محمود نزاع وعمر الرجوب ومحمود أبوالخير وخلدون عبدالمعطي، وإغلاق المنافذ المؤدية الى مرماه والسيطرة على منطقة خط الوسط، الذي يقوده صدام الشهابات ورضوان الشطناوي وفهد دبابنة وخلف ذيابات، وتمويل المهاجمين ايمانويل وأيمن أبوفارس من أجل هز شباك سحاب مبكرا.
التشكيلتان المتوقعتان
سحاب: لؤي العمايرة، ابراهيم السقار، قيس الجعافرة، محمد المحارمة، عبدالرحمن يوسف، وليد زياد، هذال السرحان، مهند العزة، احمد ابو جادو، ابراهيم جوابري، معتز الصالحاني، لويس ادواردو.
الصريح: خالد العثامنة، محمود نزاع، عمر الرجوب، محمود ابوالخير، خلدون عبدالمعطي، فهد جاسر، صدام الشهابات، رضوان الشطناوي، خلف الذيابات، ايمانويل، أيمن ابوفارس.
المنشية * الفيصلي
كلاهما يحتل المركز الثالث بالرصيد ذاته ويبحث عن الفوز لمواصلة المنافسة على اللقب أولا وإبعاد خصم عنيد ومنافس من طريقه ثانيا، ومن هذا المنطلق يتوقع أن تحمل المباراة طابع القوة والندية بين الفريقين.
الفيصلي سيسعى منذ البداية لتشديد القبضة على منطقة المناورة، التي سيتولى قيادة عملياتها بهاء عبدالرحمن وأنس الجبارات ويوسف الرواشدة وخليل بني عطية، الذين يجيدون رصد تحركات مفاتيح اللعب المنشاوية والحد من خطورتها عبر المراقبة اللصيقة، إضافة الى الاعتماد على المناولات الطويلة صوب لوكاس وأكرم الزوي، اللذين يجيدان العبور من الأطراف والعمق لتهديد المرمى، معتمدين على السرعة في الانطلاقات واستغلال الفرص بشكل مثالي أمام المرمى، في حال توفر الدعم الكامل من لاعبي الوسط، في الوقت الذي يقوم فيه محمد زريقات وياسر الرواشدة وإبراهيم دلدوم وعدي زهران بضبط الإيقاع أمام مرمى الحارس معتز ياسين.
وفي المقابل، يدرك المنشية أن المهمة ليست بسهلة، إلا أنه يسعى للخروج بنتيجة إيجابية، لذلك سيعمد المدرب أسامة قاسم إلى إغلاق الطرق المؤدية إلى المرمى واللعب وفق أداء متوازن، معتمدا على تحركات أحمد المرغني وعمر عبيدات ووعد الشقران وأشرف المساعيد في وسط الميدان، ويعول عليهم الربط بين الخطوط وإيجاد التوازن وتوفير الزيادة العددية ودعم انطلاقات خلدون الخزامي وديمبا في الأمام، فيما يقوم عادل الهامي وأحمد ياسر وسليمان العزام وعلاء محمود برصد مهاجمي الفيصلي وإبعاد الهجمات عن مرمى الحارس محمد الشطناوي.
التشكيلتان المتوقعتان
المنشية: محمد الشطناوي، أحمد ياسر، عادل الهماني، علاء محمود، سليمان عبيدات، أحمد المرغني، وعد الشقران، عمر عبيدات، خلدون الخزامي، اشرف المساعيد، نهار شديفات.
الفيصلي: معتز ياسين، ياسر الرواشدة، محمد زريقات، عدي زهران، ابراهيم دلدوم، بهاء عبدالرحمن، أنس الجبارات، يوسف الرواشدة، خليل بني عطية، أكرم الزوي، لوكاس.

أضف تعليق


كود امني
تحديث