الجمعة, 09 حزيران/يونيو 2017 02:09

النشامى يتوجه إلى فيتنام والمسفر غير قلق من التعادل أمام هونغ كونغ

 أجرى المنتخب الوطني لكرة القدم صباح أمس تدريبه الاخير في هونغ كونغ، قبيل  سفره مساء الى فيتنام، لبدء استعداداته في سايغون اليوم، تأهبا لمواجهة أصحاب الارض ضمن الجولة الثانية من تصفيات كأس آسيا 2019.
وأكد المدير الفني للمنتخب الوطني الدكتور عبدالله المسفر، أن التعادل السلبي امام هونغ كونغ وديا أول من أمس بملعب مونج كوك "يمكن تفهمه"، قياسا بالظروف التي أحاطت بالمباراة، مؤكدا أن فارق التوقيت والاجواء الحارة والرطبة هناك إلى جانب قصر مرحلة الاعداد بصفوف مكتملة، كانت ظروفا مجتمعة اسهمت بالخروج بنتيجة "غير مرضية".
واضاف: لم يصل الاداء خلال المباراة إلى المستوى الذي نطمح له، والنتيجة بكل تأكيد لم تعكس مقدار تطلعاتنا.. عجزنا عن ترجمة الفرص إلى اهداف، وبقي الاستحواذ على الكرة بلا فاعلية حقيقية في اغلب الاحيان، وهي نقاط ظهرت في الوقت المناسب، وعلينا أن نعمل من اجل تصحيحها قبيل لقاء فيتنام بالتصفيات يوم الثلاثاء القادم.
ولفت د.المسفر الى تأثير الاجواء والصيام على مردود بعض اللاعبين خلال اللقاء، "منحنا الفرصة لـ 17 لاعبا للمشاركة أمام هونغ كونغ، وباتت لدينا في الجهاز الفني صورة أكثر وضوحا قبل لقاء فيتنام القادم والذي يتشابه الى حد بعيد مع الظروف التي احاطت بموقعة هونغ كونغ.. علينا العمل بقوة ومواصلة التقدم لبلوغ مباراة سايغون بأفضل جاهزية ممكنة".
وقلل المدير الفني للنشامى من تأثير النتيجة على معنويات النشامى في مواجهة فيتنام، "هو مجرد اختبار ودي بهدف الاستعداد الجيد وتطبيق بعض الخطط التكتيكية، وامامنا وقت كاف وسنعمل على تطوير الجوانب الايجابية ومعالجة الاخطاء خلال الأيام القادمة".
وجدد د.المسفر ثقته بالمنتخب الوطني لـ تحقيق المطلوب أمام فيتنام، مشيرا إلى ان التدريبات في هونغ كونغ واللقاء الودي، اسهما في منح اللاعبين قدرا جيدا من الاعتياد على الاجواء في شرق القارة، "اعتقد ان مستوى التركيز سيتضاعف خلال التدريبات القادمة في سايغون بعد تقبل المنتخب تدريجيا الظروف المختلفة هنا قياسا بطبيعة الاجواء في منطقتنا".
يذكر ان المنتخب الوطني خاض اللقاء الودي بعد اجراء ثلاثة تدريبات فقط في هونغ كونغ، وعقب رحلة استغرقت 16 ساعة جاءت فور عودة النشامى الى عمان قادمين من البصرة، حيث اكتملت قائمة د.المسفر قبل ساعات من السفر لشرق آسيا.
ويواجه المنتخب صعوبات كبيرة في ضوء فارق التوقيت "خمس ساعات" الى جانب الاجواء الحارة وعالية الرطوبة، مرورا بخصوصية شهر رمضان المبارك وتأثير الصيام على بعض اللاعبين، وصولا إلى عامل الارهاق بعد موسم محلي طويل وحافل.
واطمأن وفد المنتخب الوطني على سلامة المدافع ابراهيم الزواهرة، بعد اصابته أمام هونغ كونغ بجرح في الرأس، تعامل معه الجهاز الطبي مباشرة، ليظهر تحسنا ملحوظا في حالته مع مرور الوقت.
وأكد مدير المنتخب اسامة طلال ان الزواهرة الذي عانى من إصابة خلال لقاء هونغ كونغ، استعاد عافيته سريعا بعد خضوعه لجلسات علاج مباشرة باشراف الجهاز الطبي، مشيرا إلى جاهزيته للقاء القادم أمام فيتنام.

أضف تعليق


كود امني
تحديث