السبت, 10 حزيران/يونيو 2017 03:59

منتخب الكرة يباشر التدريبات في سايجون استعدادا لمواجهة فيتنام الثلاثاء

باشر المنتخب الوطني لكرة القدم تدريباته في مدينة سايجون الفيتنامية سايجون، والتي وصلها أمس قادما من هونغ، والتي اقام فيها معسكرا تدريبيا، اشتمل ايضا على مباراة ودية أمام منتخب هونغ كونغ، وانتهت بالتعادل السلبي.
وينتظر أن يرفع المنتخب الوطني من وتيرة تحضيراته الفنية قبل مواجهته المقبلة التي تجمعه مع المنتخب الفيتنامي في اطار لقاءات الجولة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا التي تقام في دولة الإمارات في العام 2019، حيث يتصدر المنتخب الوطني فرق المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط، اثر الفوز الكبير الذي حققه على منتخب كمبوديا وبلغ 7 أهداف دون مقابل، في الوقت الذي سيطر فيه التعادل الإيجابي 1-1، على اللقاء الذي جمع بين منتخبي فيتنام وافغانستان.
ويسعى الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة الإماراتي عبدالله المسفر الى تجهيز المنتخب الوطني من الناحية الفنية، حتى يتمكن من الخروج بنتيجة الفوز ولا غيرها في مباراته أمام المنتخب الفيتنامي، خصوصا وأن المنتخب الوطني يتسلح بفارق المستوى الفني الذي يميزه عن منافسه الفيتنامي، رغم أن الأخير يلعب على أرضه وبين جماهيره.
ويركز المدير الفني المسفر في الوقت الحالي على الحالة الهجومية ومحاولة استغلالها، بعد أن ظهر الفريق في مباراته الأخيرة أمام هونغ هونغ بصورة غير مجدية وعدم قدرته على استغلال الفرص التي تتاح له داخل المنطقة، وهذا ما اكده المسفر في لقاءاته مع اللاعبين حيث خاطبهم قائلا: "لم يصل الاداء خلال المباراة الى المستوى الذي نطمح له، والنتيجة بكل تأكيد لم تعكس مقدار تطلعاتنا.. عجزنا عن ترجمة الفرص الى اهداف، وبقي الاستحواذ على الكرة بلا فاعلية حقيقية في اغلب الاحيان، وهي نقاط ظهرت في الوقت المناسب، وعلينا ان نعمل من اجل تصحيحها قبيل لقاء فيتنام بالتصفيات يوم الثلاثاء المقبل". 
وجدد المسفر ثقته بالمنتخب الوطني لـ تحقيق المطلوب امام فيتنام، مشيراً الى ان التدريبات في هونج كونج واللقاء الودي، اسهما في منح اللاعبين قدراً جيداً من الاعتياد على الاجواء في شرق القارة، "اعتقد ان مستوى التركيز سيتضاعف خلال التدريبات القادمة في سايجون بعد تقبل المنتخب تدريجيا الظروف المختلفة هنا قياساً بطبيعة الاجواء في منطقتنا".
ويضم وفد المنتخب الوطني الذي يرأسه عضو مجلس ادارة الاتحاد سمير منصور المدير الفني الدكتور عبدالله المسفر، مدير المنتخب اسامة طلال، المدرب العام جمال ابو عابد، المدرب عبدالله ابو زمع، مدرب الحراس سمير شاكر، مدرب اللياقة كريم مالوش، المسؤول الاعلامي محمد العياصرة، الطبيب منتصر شعور، والمعالجين ياسر خيرالله، عمر ابو لاوي وطلعت مهران، محلل الفيديو حامد محروس، ومسؤول اللوازم جرير مخامرة، مدير الانتاج سالم حمدان والمصور جهاد النجار.. واللاعبين: عامر شفيع، معتز ياسين، يزيد ابو ليلى، محمد الدميري، ابراهيم دلدوم، فراس شلباية، ياسر الرواشدة، ابراهيم الزواهرة، طارق خطاب، مهند خيرالله، زيد جابر، احسان حداد، بهاء عبد الرحمن، رجائي عايد، عبيدة السمارنة، احمد سمير، محمود مرضي، صالح راتب، منذر ابو عمارة، عدي الصيفي، موسى التعمري، مصعب اللحام، ياسين البخيت، بهاء فيصل وحمزة الدردور.
أهمية تحقيق الفوز
وتكمن أهمية تحقيق الفوز في مباراته المقبلة أمام فيتنام، كونه يضع المنتخب الوطني على رأس فرق المجموعة الثالثة ويعزز من تطلعاته بخطف بطاقة التأهل مباشرة، وتبدو الفرصة مواتية أمامه في تحقيق النتيجة الإيجابية المطلوبة، وهذا ما يسعى اليه الجهاز الفني بقيادة المسفر.
ولعل الأداء الذي قدمه المنتخب الوطني في مباراته الودية أمام منتخب هونغ كونغ (غير المرضي) حسب الرسائل الواردة من معقل الفريق فإنه بحاجة الى تنظيم العابه خصوصا من الناحية الهجومية واستغلال الفرص التي تتاح للاعبين، في الوقت الذي يتوجب على الجهاز الجهاز الفني التنبه الى المواقف الدفاعية تحسبا من الهجمات المضادة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث