السبت, 09 أيلول/سبتمبر 2017 00:43

الفيصلي يستهل الدفاع عن لقبه بفوز على اليرموك

استهل فريق النادي الفيصلي -حامل اللقب- مشواره في منافسات دوري المناصير لكرة القدم للمحترفين أمس، بفوز مستحق على حساب الوافد الجديد فريق نادي اليرموك بهدفين دون مقابل، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ستاد عمان الدولي، ضمن الجولة الأولى لمرحلة الذهاب، والتي شهدت فوزا مستحقا لفريق الرمثا على شقيقه المنشية بنفس النتيجة، في لقاء احتضنه ستاد الحسن في اربد.
وكانت ملاسنة أحدثت توترا بين مسؤول المنشآت في اتحاد كرة القدم معتصم الحنيطي وجمهور النادي الفيصلي من جهة الدرجة الأولى، عبر فيها الجمهور عن غضبه بإلقاء زجاجات المياه نحو الحنيطي.
وعلى ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة تعادل الأهلي والبقعة بثلاثة أهداف لكل منهما في مباراة مثيرة خرج كل فريق منها بنقطة واحدة.
اليوم تختتم منافسات الجولة الأولى لمرحلة الذهاب بإقامة لقاءين، الأول يجمع عند الساعة الخامسة مساء على ستاد عمان الدولي، ويجمع بين فريقي الجزيرة وشباب الأردن، قبل أن يلتقي الوحدات عند الساعة السابعة والنصف مساء مع ضيفه ذات راس على ستاد الملك عبدالله الثاني.
الفيصلي 2 اليرموك 0
في الوقت الذي كان فيه الفيصلي يبحث عن المساحات التي تساعد لاعبيه بالوصول نحو مرمى حارس اليرموك حمدي سعيد، كان اليرموك يباعث منافسه بهجمة منظمة وصلت فيها الكرة داخل المنطقة إلى عيسى السباح الذي أعادها إلى أسامة أبو طعيمة سددها الأخير قوية ضربت بالمدافعين وخرجت لركنية.
الفيصلي تنبه إلى خطورة ألعاب منافسه وخصوصا في بناء الهجمات المضادة، فعمد إلى معالجة دفاعاته ومن ثم البدء في بناء الهجمات والإكثار من التمريرات البينية القصيرة التي كان محورها في منطقة المناورة بهاء عبدالرحمن وأحمد سريوه ومهدي علامة ودومينيك، مع التركيز على مساندة وتقدم إبراهيم دلدوم وعدي الصيفي من ناحية الأطراف، ما شكل تفاضل عددي أجبر لاعبي اليرموك للتراجع إلى المنطقة الخلفية لتخفيف وطأة الضغط الذي تشكل على حارس ومدافعي اليرموك.
اليرموك وبعد أن عانى من نقص في صفوفه إثر طرد مدافعه عبدالإله الحناحنه لتلقيه الإنذار الثاني، شدد على منطقته الدفاعية بمساندة من أسامة أبو طعيمة وسند أبو جعارة وأحمد الشقران وفارس غطاشة، إلى جانب المحاولات الهجومية التي انصبت على المناولات المضادة.
خطورة ألعاب الفيصلي بدأت في الدقاق الأخير من الشوط بعد أن اتيحت للاعبيه سلسلة من الفرص كان أثمنها الكرة العرضية التي أرسلها زهران باتجاه يوسف الرواشدة الذي هيأها أمام المندفع دومينيك فسددها رأسية مرت بجوار القائم، وقبل ذلك كان دلدوم يرسل كرة عرضية ابتعدت قليلا عن دومينيك، بينما ذهبت تسديدة مهدي عامة بأحضان الحارس حمدي سعيد، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
سيطرة وفرص وهدفان
وفي الدقيقة الأولى من الحصة الثانية خطف مهاجم الفيصلي لوكاس هدف التقدم لفريقه عندما استلم تمريرة دومينيك، وعند عبوره المنطقة سدد كرة قوية سكنت في الزاوية اليسرى لمرمى حارس اليرموك حمدي سعيد.
الفيصلي واصل هجومه الكاسح من مختلف المحاور التي انكشفت أمام تمريرات وتحركات بهاء ويوسف وسريوه ودومينيك، وبات مرمى الحارس سعيد عرضة أمام خطورة ألعاب الفيصلي، حيث سدد بهاء كرباجية بعيدة المدى ارتدت من الحارس أمام سريوه الذي سددها قوية أبعدها الحارس مرة أخرى قبل أن تجتاز خط المرمى، ثم سدد دومينيك كرة من داخل المنطقة أبعدها الدفاع في آخر لحظة.
اليرموك وبعد دخول وعد سليم مكان غطاشة، حاول التقدم بأسلوب حذر خشية انكشاف منطقته الخلفية، فجاءت محاولات السباح وهذال السرحان وأبو طعيمة وجعارة محدودة في ظل السيطرة الكاملة التي فرضها لاعبو الفيصلي على أرجاء الملعب، وكاد لوكاس أن يعزز تقدم الأزرق، لكن كرته التي استلمها من علامة سددها فوق العارضة، وعاد لوكاس وغاص خلف عرضية دلدوم، لكن رأسيته انحرفت قليلا عن العارضة، تبعه يوسف الرواشدة بتسديدة قوية سيطر عليها الحارس سعيد.
الفيصلي عزز قواه الهجومية بإشراك أكرم الزوي مكان احمد سريوه، تبعه مدرب اليرموك بورقة محمد أبو سبيتان بدلا من هذال السرحان، وسط محاولات لم تتوقف من جانب الفريقين سعيا للتعزيز والتعديل، وفي واحدة من أخطر الكرات اليرموكية سدد أبو حلاوة رأسية علت عراضة الحارس معتز ياسين، ليرد عليه يوسف الرواشدة بتسديدة من داخل المنطقة جاورت القائم.
وفي الدقائق الأخيرة أدخل مدرب الفيصلي محمد علاونة بدلا من يوسف الرواشدة، وفي هذه الأثناء كان إبراهيم دلدوم يرسل ركنية استغلها إبراهيم الزواهرة وسددها داخل الشباك الهدف الثاني للفيصلي في الدقيقة 85، وعاد مدرب اليرموك وأدخل عمر أبو علي مكان السباح، فيما أدخل مدرب الفيصلي خليل بني عطية بدلا من لوكاس.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 2 اليرموك 0
الأهداف: لوكاس د46، إبراهيم الزواهرة د85.
الحكام: مراد الزواهرة وعبدالرحمن عقل وحمزة أبو عبيد ومالك جودة.
العقوبات: أنذر علي خويلة وطرد وعبدالإله الحناحنة (اليرموك). 
مثل الفيصلي: معتز ياسين، إبراهيم الزواهرة، ياسر الرواشدة، عدي زهران، إبراهيم دلدوم، بهاء عبدالرحمن، مهدي علامة، يوسف الرواشدة (محمد علاونة)، أحمد سريوه (أكرم الزوي)، دومينيك، ولوكاس (خليل بني عطية).
مثل يرموك عمان: حمدي سعيد، أحمد حرب، احمد أبو حلاوة، عبدالإله الحناحنة، علي خويلة، فارس غطاشة (وعد سليم)، أسامه أبو طعيمة، سند أبو جعارة، أحمد الشقران، عيسى السباح (عمر أبو خليل)، وهذال السرحان (محمد أبو سبيتان).
الرمثا 2 المنشية 0
 لم تشهد بداية المباراة هجمات مؤثرة من الفريقين، اللذان اكتفيا بجس النبض وتركيز اللعب وسط الميدان مع إغلاق الأطراف، خصوصا من قبل لاعبي المنشية الذين وجدوا صعوبة في بناء العمليات الهجومية من الوسط، ومع مرور الوقت كان فريق الرمثا المبادر بالتقدم صوب مناطق ضيفه الخلفية، بعدما امتلك وسطه التحكم بناصية الأمور، حيث شكل محمد راتب وأبو هضيب ومصعب اللحام وعبدالله أبو زيتون المدعومين بانطلاقات رائد كامل وقصي نمر عمقا استراتيجيا لحسان الزحراوي واحمد الدوني في الأمام، ورغم أفضليته إلا أن الرمثا عجز عن تهديد مرمى الحارس محمد أبو نبهان بشكل مباشر، بعدما اصطدمت محاولاته بالجدار الدفاعي الذي شيده دان أجانيت وذياب غيدان ورفاقهم في الخط الخلفي، الأمر الذي أجبر الرماثنة على التسديد من خارج المنطقة أو إرسال الكرات الطويلة التي لم تجد نفعا أمام صحوة الدفاعات المنشاوية.
من جانبه كان فريق المنشية يدرك اندفاع فريق الرمثا فلجأ الى أسلوب متوازن في التعامل مع المجريات، فعمل أولا على إغلاق المساحات أمام انطلاقات الرماثتة ومن ثم أعطى لنجمه أشرف المساعيد دورا مزدوجا في ربط خطوط الفريق إلى جوار أماندو ومحمد طه، والتقدم لإسناد ميشيل في الأمام وظهرت الخطورة المنشاوية بوضوح على مرمى الحارس رأفت الربيع الذي تصدى لرأسية المساعيد الذي عاد وسدد كرة قوية ضربة الشباك الجانبية لمرمى الرمثا الذي اندفع بعدها للأمام وكثف من محاولاته للوصول للشباك ومن أول فرصة مباشرة سدد الزحراوي كرة ارتدت من قدم المدافع علاء حريما على رأس أحمد الدوني الذي تابعها بالشباك هدف الافتتاح للرمثا د32 قبل أن تشهد الدقائق الأخيرة محاولات منشاوية مكثفة للوصول لمرمى الرمثا وتحقيق التعادل، لكن دون جدوى، بالمقابل لجأ الرمثا للهجمات السريعة المرتدة ومن إحداها واجه الزحراوي المرمى وراوغ الحارس وسدد كرة ارتدت من القائم قبل أن يطلق الحكم صافرته معلنا نهاية الشوط بتقدم رمثاوي بهدف دون رد.
تعزيز رمثاوي
خلافا لما هو متوقع لم ترتق بداية الحصة الثانية للطموح، فارتفعت نسبة الكرات المقطوعة وساد الأداء مسحة من العشوائية بعد غياب التحضير المتقن وكذلك التنويع في الهجمات، ولعل سبب ذلك غياب البناء في الخطوط الخلفية والإصرار على اختزال منطقة الوسط بالكرات الأمامية الطويلة.
فريق الرمثا الذي دفع بعبدالله ديارا والمحترف العراقي محمد شوكان أخذ الهبات الخفيفة للمنشية على محمل الجد، وحاول السيطرة على منطقة العمليات وإبقاء الكرة في ملعب المنشية وتسريع الهجمات من العمق والأطراف للوصول الى مرمى أبو نبهان وتعزيز النتيجة، فارتفعت نسبة الكرات المعكوسة التي أزعجت الدفاعات المنشاوية، لكنها لم تشكل خطورة واضحة على المرمى، ومع مرور الوقت ارتفعت لغة الحوار الهجومي بين الفريقين، خاصة أن المنشية اندفع نحو المرمى الرمثاوي وجعل من الركن الأيسر محورا لانطلاقاته الهجومية وإرسال الكرات نحو المساعيد وميشيل، لكن التسرع والاستعجال كان سمة الهجمات المنشاوية التي كانت تتكسر على مشارف جزاء الرمثا الذي رد بدوره بهجمات سريعة ومنظمة، ومن إحداها حصل على خطأ على مشارف المنطقة استغله مصعب اللحام وسدد كرة قوية استقرت في أعلى الزاوية اليسرى لمرمى أبو نبهان هدف التعزيز د73 تراجع بعدها الأداء وانحصر اللعب وسط الميدان بعدما اقتنع الفريقان بالنتيجة التي استمرت على حالها حتى صافرة النهاية.
المباراة في سطور
النتيجة: الرمثا 2 المنشية 0
الأهداف: احمد الدوني د32 ومصعب اللحام د73 (الرمثا)
الملعب: ستاد الحسن
الحكام: احمد يعقوب وعيسى عماوي ومحمد محرم 
العقوبات: أنذر طه محمد وعدي سمير وعلاء حريما (المنشية)، محمد راتب ورائد كامل (الرمثا)
مثل الرمثا: رأفت الربيع، جهاد الباعور، عامر علي (عبدالله ديارا)، قصي نمر، رائد كامل، عامر أبو هضيب، حسان الزحراوي (محمد شوكان)، محمد راتب (إبراهيم الخب)، عبدالله أبو زيتون، مصعب اللحام، وأحمد الدوني.
المنشية: محمد أبو نبهان، دان أجانيت، ذياب غيدان، علاء نعامنة، سليمان العزام، أماندو توريه، أشرف المساعيد، سعد أحمد (عدي سمير)، محمد مفلح (محمود الحوراني)، محمد طه (حسن المساعيد)، وميشيل.
البقعة 3 الأهلي 3
لم يتأخر الأهلي في وضع لمسته المبكرة على اللقاء، من خلال كرة عرضية من محمود مرضي ارتقى لها حسين زياد سددها برأسه في شباك فراس صالح الهدف الأول للأهلي في الدقيقة 6، ليكون الهدف بمثابة شرارة انطلاق لشوط مثير.
عاد البقعة لطبخ العابه على نار هادئة، مع الاختلاف في طريقة اداء الفريقين، ما مكنت البقعة من وضع بصمته على من خلال ثلاثي منطقة العمليات عمار ابو عواد ومحمد فتحي ومحمد العملة، وتقدم الاخيرين من اطراف المنتصف لإسناد عدنان سليمان ومعاذ محمود وايمانويل في الشق الهجومي، وكاد الأخير ان يحقق التعادل، بيد ان حارس الأهلي محمد خاطر كان بالمرصاد لتسديدته القوية.
الاهلي بقي يعتمد على الكرات المرتدة لاستثمار سرعة ليث البشتاوي ومرضي ويزن ثلجي نحو المهاجم محمود وادي الذي تمكن من تحقيق الهدف الثاني للاهلي الذي استثمر الكرة المرتدة من حارس البقعة اثر تسديدة البشتاوي القوية، ليودع الكرة في المرمى الخالي الهدف الثاني في الدقيقة 40، وكانت عارضة حارس البقعة تتصدى للكرة الثابتة التي سددها عبيدة السمارنة.
البقعة شعر بحراجة الموقف، فانطلق بهجمات مدروسة، ليمرر عدنان سليمان كرة بينية صوب العملة الذي سددها ارضية زاحفة في الشباك الهدف الاول للبقعة في الدقيقة 42، ولم يتأخر التعادل كثيرا، عندما رفع محمد ابو حشيش كرة عرضية على رأس معاذ محمود الذي اودعها بالشبك هدف التعادل في الدقيقة 43، لتنتهي احداث شوط مثير بالتعادل 2-2.
جزاء بجزاء
انطلق البقعة مطلع الحصة الثانية صوب مرمى الأهلي بغية تحقيق هدف، بيد انه اصطدم بدفاعات صلبة جراء تراجع معظم لاعبي الفريق للمنطقة الخلفية والاعتماد على الهجمات المرتدة، ليزج  مدرب البقعة بالبديل محمود موافي عوضا عن أبو عواد، رد علي مدرب الاهلي بورقة عبدالرؤوف الروابدة بديلا ليزن ثلجي، ليعود مدرب الاهلي ويدفع بالبديل محمد بلح ويزن دهشان بدلا من الوادي والزعبي، ومال الاداء للهدوء خشية من هدف هنا او هناك، ليسدد الروابدة كرة قوية علت المرمى، ليزج مدرب البقعة بالبديل وسام دعابس عوضا عن ايمانويل، ليتعرض البديل محمد بلح للاعثار من قبل احد مدافعي البقعة، ليعن الحكم عن ركلة جزاء تصدى عبيده السمارنة لتنفيذها على يسار صالح الهدف الثالث في الدقيقة 82، ليدفع مدرب البقعة بالمهاجم أحمد الحوراني عوضا عن محمد ابو حشيش لاستثمار الوقت المتبقي لتحقيق التعادل، ومن كرة عرضية لعدنان سليمان ابعد وليد زياد الكرة بيده لتكون ركلة جزاء نفذها عدنان سليمان هدف التعادل القاتل في الدقيقة 94.
المباراة في سطور
النتيجة : تعادل الأهلي مع البقعة 3-3.
سجل الاهداف : محمد العملة د: 42، معاذ محمود د:43، عدنان سليمان ج د 94 (البقعة)، وليد زياد د: 6، محمود وادي د: 40، عبيده السمارنة ج د 82 (الأهلي).
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني
الحكام : محمد مفيد، احمد مؤنس، معتز الفراية وابراهيم سمارة
العقوبات : انذر الحكم عادل الهماني، عبيده السمارنة، محمود مرضي، عبدالرؤوف الروابده (الأهلي)، محمد فتحي، فراس صالح، حمدي المصري (البقعة).
مثل البقعة : فراس صالح، حمدي المصري، ابراهيم السقار، محمد السلو، محمد ابو حشيش (احمد الحوراني)، محمد فتحي، عمار ابو عواد (محمود موافي)، محمد العملة، عدنان سليمان، معاذ محمود وايمانويل (وسام دعابس).
مثل الاهلي: محمد خاطر، قصي الجعافرة، عادل الهماني، موسى الزعبي (يزن دهشان)، علي ذيابات، عبيده السمرنة، وليد زياد، يزن ثلجي (عبدالرؤوف الروابده)، ليث البشتاوي، محمود مرضي ومحمود وادي (محمد بلح).

أضف تعليق


كود امني
تحديث