السبت, 22 تموز/يوليو 2017 13:38

جدل بين أكاديميين حول السماح للطلبة بدراسة تخصصين متزامنين

تباينت آراء خبراء أكاديميين بين مؤيد ومعارض لقرار الجامعة الاردنية، السماح للطلبة بدراسة تخصصين في آن واحد لدرجة البكالوريس.
وفيما اعتبر اكاديميون في احاديث لـ"الغد" ان القرار لا جدوى منه، بخاصة في ظل نسب البطالة المرتفعة، اعتبر آخرون انه يزيد من فرص الخريجين في الحصول على فرص عمل. 
وزير التربية والتعليم والتعليم العالي ورئيس الجامعة الاردنية الاسبق الدكتور وليد المعاني، رأى ان قرار الجامعة الاردنية جاء في وقت غير مناسب، اذ ان فرص العمل قليلة، وان دراسات اجرتها جامعات ألمانية اثبتت ألا جدوى من حصول طالب الوظيفة على تخصصين في ظل قلة فرص العمل.
وتساءل المعاني "هل يسمح نظام ديوان الخدمة المدنية بتقديم طلبين كل واحد لتخصص؟"، مشيرا الى انه ومع زيادة اعداد الطلبة في حال تطبيق القرار، فإن وقت وعدد اعضاء الهيئة التدريسية لن يكون كافيا، ناهيك عن التزاحم على تسجيل المواد، ما يجعلها تغلق باكرا ويخلق ارباكا للطلبة، ناهيك عن الاكتظاظ في القاعات، ما يؤثر على جودة التعليم.
وأكد المعاني ان دراسة تخصصين سيزيد مدة الدراسة للطالب، فالحد الاعلى لعدد الساعات التي يحق له دراستها في الفصل العادي لا يتجاوز الـ18 ساعة معتمدة.
واعتبر المعاني ان قرار الجامعة، سيمكنها من زيادة اعداد الطلبة في البرنامج الموازي، متسائلا: هل يمكن احتساب المادة الواحدة للحصول على شهادة في تخصصين للدرجة العلمية نفسها.
ونبه المعاني الى انه في حال الشروع بتطبيق قرار الحقول في القبول بالجامعات، فهل يمكن قبول طالب في حقل معين بداية، ثم يقبل لدراسة البكالوريس في التخصص الثاني لحقل آخر؟.
من جانبه؛ رأي رئيس اكثر من جامعة ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الاسبق الدكتور عبد الرحيم الحنيطي، ان القرار ايجابي وسيزيد من فرص الحاصلين على شهادتي بكالوريس في تخصصين مختلفين لنيل فرص عمل.
ووبين الحنيطي ان للقرار فوائد مالية، ستعود على الجامعة جراء زيادة ايراداتها من الرسوم، لكنه يتوقع ان يكون الاقبال على دراسة تخصصين في ان واحد، عاديا ربمكا، بخاصة في ظل اشتراط ان يحقق الطالب شرط الحد الادنى لمعدل القبول في التخصص الثاني. 
وكان رئيس الجامعة الاردنية الدكتور عزمي محافظة، كشف ان قرار السماح للطلبة بدراسة تخصصين في آن واحد للبكالوريس يشترط ان يحقق الطالب شرط الحد الادنى لمعدل القبول في التخصص الثاني، فضلا عن توافر مقعد في هذا التخصص.
وبين محافظة في تصرحات سابقة  لـ"الغد" ان القبول في التخصص الثاني، سيكون على البرنامج الموازي، الا اذا تقدم الطالب لقائمة القبول الموحد للحصول على مقعد في التخصص الثاني وقبل فيه. 
ويؤكد محافظة ان هذا القرار، المطبق في الجامعات الاميركية، يساعد الطلبة بدراسة تخصص آخر، يعزز من فرصهم في الحصول على  عمل مثل دراسة الهندسة او اي تخصص آخر مع ادارة الاعمال على سبيل المثال، ويملأ اوقات فراغ الطلبة، ويخفف عن الجامعة كاهل التعامل مع الطلبة الذين يدرسون مواد تشكل 24 ساعة يحققون فيها معدلا جيدا للتحويل الى تخصص آخر.
وبين ان الطالب الذي يمتلك القدرة والوقت، يستطيع الحصول على درجتي بكالوريس في تخصصين مختلفين خلال خمسة اعوام مثلا، اذ تحتسب متطلبات الجامعة لكل التخصصات ومتطلبات الكلية ان كان التخصصين في الكلية ذاتها.
واشار الى ان المباشرة بتطبيق القرار، ستتم اعتبارا من الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي المقبل. 
واوضح أن هذا القرار، سيُطبّق ابتداء من العام الدراسي المقبل، بحيث يمكن للطالب الذي قُبل في أحد التخصصات مباشرة أو عن طريق القبول الموحد، التسجيل في تخصص آخر.
وأشار المحافظة إلى أن هذا النظام معمول به في الجامعات العالمية، إذ يدرس الطالب أكثر من تخصص اذا كانت لديه الرغبة، ويستطيع توفير الأمور المادية، بخاصة وأن هنالك مواد مشتركة تُحسب ضمن الساعات فتصبح المدة للبكالوريوس في التخصص الواحد أقل.
ولفت إلى أن هذا الأمر يعود على الجامعة بالفائدة المادية، عدا عن تحقيق حلمه بدراسة أكثر من تخصص ضمن اعوام محددة، بدلاً من الانتهاء من تخصص، والبدء بعدها بدراسة تخصص آخر. 
وكان مجلس عمداء الجامعة عدل الفقرة (هـ) من المادة 11 من تعليمات منح درجة البكالوريس بالجامعة الاردنية الصادرة عن مجلس العمداء العام 2014.
وحذف حرف (لا) في بداية الفقرة (هـ) لتصبح "يجوز للطالب المسجل في أي من برامج البكالوريوس أن يلتحق في الوقت نفسه، بأي برنامج آخر في الجامعة مهما كان نوعه أو مستواه".

أضف تعليق


كود امني
تحديث