10.6 C
عمّان
26 نوفمبر، 2020
صحيفة الأمم اليومية الشاملة
صبري

التعليم العالي.. استراتيجيات معدلة

في كل مرة يجري الحديث فيها عن التعليم العالي، تبرز حقيقة غياب جامعاتنا عن خريطة المؤسسات الرائدة في البحث والابتكار والجوائز العالمية ومحدودية حضور بعضها في التصنيفات التي يجري ظهورها من وقت لآخر. رغم مرارة الحقيقة وصعوبة قبولها، إلا أن الجميع مؤمن بتوفر الاستعداد والقدرة لدى جامعاتنا على تجاوز الوضع بشيء من الإصلاح والتنظيم والإدارة الرشيدة.
المشكلة الأبرز اليوم أن الاستراتيجيات الخاصة بالتعليم العالي تتبدل بمتوالية تفوق قدرة المراقب على التيقن من ملاءمتها لتحقيق الأهداف. في أقل من نصف قرن، أسست الدولة إحدى عشرة جامعة حكومية وأجازت للقطاع الخاص أن يؤسس ما يزيد على عشرين جامعة وعددا من الكليات والبرامج التي تمنح الدرجات الجامعية، وتوسع بعضها ليمنح مئات شهادات الدكتوراه في مواضيع تفتقر الى الأصالة البحثية أو الشروط الموضوعية والالتزام بقواعد البحث العلمي. في حالات كثيرة يحدث التغيير لخدمة مصالح الجماعات المؤثرة أو لخلق نظام يتناسب مع ميول واتجاهات من يقود القطاع، أو لتحقيق رغبات من يظنون أنهم يملكون حلولا سحرية يحلمون في إسقاطها على القطاع لكي يقال إن وجودهم أحدث فرقا يعزى لهم.
التخطيط الاستراتيجي وسرعة إلغاء أو تعديل الخطط سمة أردنية بامتياز. فمن غير المستغرب أن تتبدل الأحوال من رفض قاطع لترخيص كليات جديدة للطب البشري الى فتح الباب على مصراعيه ومنح تراخيص لثلاث كليات جديدة دفعة واحدة، أو أن تؤسس مجالس أمناء بمهام وصلاحيات تحقق التنافس وأن يتم سلب الصلاحيات والتراجع عن المهام المعطاة لها قبل مرور عام على انطلاقها. في الأردن بات واضحا أن التبديل والتعديل للسياسات والبرامج وحتى الموازنات والكوادر سلوك نمطي في مختلف القطاعات لدرجة تقود المراقب للاعتقاد أن التغيير يأتي لمنع التغيير.
لو سألت أي عامل في الجامعات عن علل القطاع لأجابك بلا عناء بأن هناك تراجعا في حماسة وجدية الطلبة وضعفا في مخرجات العملية التعليمية ومستوى البحث العلمي، وتبدلا في نوعية الأساتذة، إضافة الى غياب مظاهر القراءة والبحث والمتابعة والاهتمام من البيئات الجامعية. البعض يعزو ذلك الى قلة الموارد المالية وآخرون يرون أن نوعية ومستوى الطلبة مسؤولان عن هذه الأوضاع. طلبة المكارم والبعثات وأبناء العاملين والموفدين من التربية والتعليم وغيرها، قد يصلون الى ما يقارب نصف الجسم الطلابي المعفى من الرسوم في الجامعات الحكومية.
على مقاعد إحدى عشرة جامعة حكومية، يجلس ما يزيد على 200 ألف طالب. في هذه الفضاءات توجد طاقات فكرية وعلمية وإبداعية هائلة لكنها بعيدة أو مبعدة عن التحديات والمشكلات التي تواجه البلاد. الأساتذة والطلبة منشغلون بحياة روتينية رتيبة والبحث العلمي يتخذ طابعا أكاديميا غير تطبيقي يجري إعداد غالبيته لأغراض الترقية وقلما تنعكس نتائجه على المؤسسات والقطاعات التي تحتاج الى التطوير والتنمية.
الجهود التي تبذل في تحقيق استدارة جادة للجامعات نحو إنتاج ونشر المعرفة تحتاج الى تفهم وإسناد من صناع القرار والقائمين على التشريعات وإدارة الموارد. حتى اليوم تواجه الخطط والمبادرات الرامية للتطوير بجملة من العوائق والعقبات التي تحتاج الى تقييم وإزالة. في مختلف الجامعات شكلت سياسات التوسع في التعيين والمبالغة في تقديم الامتيازات للكوادر وتطبيق التعديلات التي أجريت على نظام مكافآت نهاية الخدمة أعباء إضافية ألقت بظلالها على موازنات المؤسسات المثقلة أصلا.
الاستراتيجية القائمة في مجال التعليم العالي لا تعدو هيكلا أو إطارا يمكن الإشارة إليها في المراسلات والمخاطبات التي تجري بين الوزارة والجامعات والاسترشاد ببعض البنود والمؤشرات. حتى اليوم لم يسبق لمجالس الأمناء أن التقت بمجلس التعليم العالي الذي يحدد أعداد المقبولين والتخصصات الجديدة وتعيين رؤساء الجامعات والكثير من الصلاحيات المتعلقة بالتخطيط والإشراف والتنظيم والتوجيه.
لا أعرف كيف يسمح المجلس لجامعة أن تقبل أكثر من ضعف طاقتها الاستيعابية ولا تحظى بعض الجامعات بنصف العدد المطلوب لملء المقاعد الشاغرة. صحيح أن الأمر يخضع لخيارات الطلبة، لكن المجلس هيئة تنظيمية جديرة بهندسة الشروط بما يحقق التنافس المفضي للتكامل بين الجامعات الواقعة ضمن نطاق عملها الإشرافي.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0