28.8 C
عمّان
22 سبتمبر، 2020
صحيفة الأمم اليومية الشاملة

اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب وجامعة الحسين بن طلال.


وقع معالي وزير الشباب الدكتور فارس بريزات ورئيس جامعة الحسين بن طلال الاستاذ الدكتور نجيب أبو كركي، اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب وجامعة الحسين بن طلال، تعنى بإنشاء مركز شبابي داخل الحرم الجامعي لطلبة الجامعة، بحيث يُسمح لطلبة الجامعة المشاركة مجانا في الأنشطة والبرامج والفعاليات التي تعقدها الوزارة من خلال المركز الشبابي وبما يتناسب مع الإمكانيات المتاحة.
وبموجب الاتفاقية يسمح لوزارة الشباب باستخدام مرافق الجامعة بالتنسيق مع عمادة شؤون الطلبة لدى جامعة الحسين بن طلال من أجل عقد البرامج والفعاليات الشبابية وبما يتناسب مع الإمكانيات والأوقات المتاحة.
ويأتي إنشاء هذا المركز الشبابي انطلاقا من حرص الوزارة والجامعة على رعاية الشباب وتأهيلهم وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، ودورهما في إدماج الشباب وتفعيل مشاركتهم في الحياة الاجتماعية والثقافية والرياضية والتعليمية، وإعداد البرامج لتحفيز الشباب وتمكينهم من استثمار طاقاتهم.
وأكد معالي الدكتور بريزات على ان المراكز الشبابية داخل الجامعات ستكون حاضنات إبداعية وفكرية للشباب، وخصوصاً من يمتلكون مبادرات مجتمعية ريادية ويطمحون بتوطينها داخل الوزارة، مشيراً إلى أن الوزارة ومن خلال مراكزها ستقدم برامج وأنشطة ريادية تتناسب مع المستوى المعرفي والثقافي لطلبة الجامعات، مما يعمل على إبراز قدرات الشباب المبدعين والموهوبين التي من شأنها أن تسهم في دعمهم بما يتناسب مع التطور الكبير الذي يشهده العالم في كافة المجالات من خلال تبني مفهوم الريادة والابتكار.
وأعرب الدكتور أبو كركي عن سعادة جامعة الحسين بن طلال بهذه الشراكة مع وزارة الشباب والتي تهدف إلى إشراك أكبر عدد ممكن من الشباب في محافظة معان في الفعاليات والانشطة التي تعنى بتعزيز مهارات الشباب وتفعيل مشاركتهم في الحياة الثقافية والاجتماعية والرياضية على مستوى المملكة، واستثمار طاقاتهم المبدعة وتوجيهها لما فيه منفعة لهم ولوطننا العزيز.
وأكد على أن جامعة الحسين بن طلال ومن خلال عمادة شؤون الطلبة تحرص على دعم المبادرات الشبابية وتشجيع طلبتها على المشاركة في الفعاليات والأنشطة المجتمعية، وتحفيزهم للمشاركة بالعمل التطوعي والعمل الجماعي جنبا إلى جنب مع تحفيز التفكير الابداعي لتنفيذ الحملات والمبادرات الهادفة، التي تخدم أبناء المجتمع، الأمر الذي يعزز لديهم معاني الولاء والانتماء للوطن، استجابة لتطلعات وتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم والذي يولي الشباب عناية خاصة باعتبارهم ركيزة البناء في الوطن ومستقبله المشرق.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0