17.8 C
عمّان
29 نوفمبر، 2020
صحيفة الأمم اليومية الشاملة

الوحدات يستعيد نغمة الانتصارات و تعادل بطعم الخسارة للفيصلي والجزيرة

استعاد الوحدات، نغمة الانتصارات، ورد أطماع مضيفه الصريح بالفوز عليه “2-1″، اليوم الأربعاء، في المواجهة المؤجلة من الجولة العاشرة لدوري المحترفين الأردني، على ستاد الحسن بإربد.

تقدم الصريح بهدف السبق عن طريق رضوان الشطناوي في الدقيقة 39، قبل أن ينجح الوحدات، في الرد بهدفين عن طريق طارق خطاب والسنغالي عبد العزيز نداي في الدقيقتين 41 و46.

ورفع الوحدات رصيده إلى 24 نقطة، ليبقى محتفظًا بالصدارة، وظل الصريح ثالثًا برصيد 14 نقطة.

وانتهج الوحدات أسلوبًا هجوميًا مبكرًا، على أمل تسجيل هدف سريع يعزز من خلاله فرصته في حسم النقاط الثلاث.

ولاحت للوحدات فرصة خطيرة، عندما أرسل أنس العوضات كرة نموذجية داخل منطقة الجزاء، ارتقى لها نداي، ودكها برأسه، لكن العثامنة حارس الصريح تألق في التصدي لها على مرتين.

واعتمد الوحدات في بناء هجماته على انطلاقات رجائي عايد وأحمد سمير واليوسف من منتصف الملعب، وشغل الأطراف العوضات والجوابرة .

في المقابل، فإن الصريح تعامل مع المباراة بواقعية، حيث عمل على تأمين مواقعه الدفاعية واعتمد على الهجمات المرتدة التي كان يقودها شهابات والشطناوي والروابدة وذوذان وعطار، فيما لعب الإيفواري إيمانويل كرأس حربة.

وحاول الصريح، تهديد مرمى الوحدات عبر سلاح التسديد، ومرت تصويبة عطار فوق المرمى.

وعاد الوحدات ليجدد خطورته، حيث توغل الجوابرة داخل منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية تألق العثامنة في السيطرة عليها.

وأحرز الصريح هدف السبق في الدقيقة 39، بعدما أخطأ دفاع الوحدات في تشتيت الكرة، لتصل إلى رضوان الشطناوي الذي سددها مباشرة استقرت بأقصى الزاوية اليسرى للفاخوري.

وكان الوحدات قريبًا من تسجيل هدف التعادل، حيث أطلق شلباية كرة قوية تحولت لركلة ركنية.

وأحرز الوحدات هدف التعادل في الدقيقة 41، من ركلة ركنية أحدثت دربكة، ليسددها طارق خطاب قوية داخل الشباك.

هدف الحسم

باغت الوحدات مضيفه الصريح مطلع الشوط الثاني بتسجيل هدف التقدم، حيث مرر أنس العوضات، كرة نموذجية داخل منطقة الجزاء وجدت السنغالي عبد العزيز نداي يضعها داخل الشباك بالدقيقة 46.

ودفع الصريح بلاعبه أبو عرقوب لتعزيز القدرات الهجومية والبحث عن هدف التعديل، فيما كان الوحدات يدفع بصالح راتب وإلياس.

وتحسن أداء الصريح ووضع مرمى الوحدات تحت الضغط، وسدد عطار كرة قوية تألق الفاخوري في التصدي لها.

وعانى الوحدات من تراجع الحالة البدنية لدى لاعبيه، مما استثمره الصريح لصالحه، حيث فرض أفضليته قبل أن يسدد لاعبه هيثم البطة كرة قوية مرت بجوار القائم.

تعادل بطعم الخسارة للفيصلي والجزيرة

خرج الفيصلي والجزيرة بتعادل بطعم الخسارة، “1-1″، في المواجهة التي جمعتهما مساء اليوم الأربعاء، على ستاد عمان الدولي، في لقاء مؤجل من بطولة دوري المحترفين الأردني.

تقدم الجزيرة بهدف السبق عن طريق عبد الله العطار في الدقيقة 29، وأدرك السنغالي دومنيك مندي، التعادل للفيصلي في الدقيقة 57.

وخدم تعادل الفريقين، فريق الوحدات متصدر الترتيب، والذي حقق قبل هذه المباراة، فوزًا ثمينًا على الصريح بنتيجة 2-1.

وتقدم الفيصلي للمركز الثالث برصيد 14 نقطة، متقدمًا بفارق الأهداف عن الصريح، فيما ظل الجزيرة ثانيًا برصيد 18 نقطة.

واندفع الفيصلي نحو المواقع الأمامية بهدف تشكيل الخطورة المطلوبة، حيث اعتمد في عملية البناء على انطلاقات علامة وصيصا والجبارات والليبي الزوي والسنغالي دومنيك.

وتألق حارس الجزيرة بني عطية، في إبعاد كرة سالم العجالين التي نفذها من موقف ثابت، حيث وضع خبرته في تحويلها لركلة ركنية.

وفرض الجزيرة بعد ذلك نفسه بقوة على أجواء المباراة، وأمسك بزمام المبادرة بفضل تناغم لاعبيه في وسط الملعب، الروابدة وسعادة ومرضي وعلوان.

وفوت الجزيرة على نفسه، الكثير من الفرص الخطيرة، حيث تألق حارس الفيصلي، معتز ياسين، في التصدي لقذيفة إبراهيم سعادة.

وعاد معتز ياسين وأنقذ مرماه من فرصة هدف محقق، عندما استثمر مرضي كرة داخل منطقة الجزاء، لكنه سدد بجسد الحارس.

وجاء رد الفيصلي على هذه الفرص بتمريرة من صيصا، وضعت العكش داخل منطقة الجزاء، وسددها ضعيفة.

وتوج الجزيرة أفضليته بهدف السبق في الدقيقة 29 من ضربة حرة مباشرة نفذها مرضي، لتجد عبد الله العطار يدكها برأسه من بين المدافعين ويضعها داخل الشباك.

وحاول الفيصلي بعد ذلك تنشيط ألعابه الهجومية، لكن الجزيرة عرف كيف يتعامل مع المباراة وحافظ على تقدمه حتى نهاية الشوط الأول.

هدف التعادل

دفع مدرب الفيصلي راتب العوضات، مطلع الشوط الثاني، بأمين الشناينة ومحمد بني عطية بدلًا من الليبي الزوي وعلامة بهدف تعزيز القدرات الهجومية.

ونجح الفيصلي في تسجيل هدف التعادل بالدقيقة 57 من كرة عرضية أرسلها العجالين لعبها السنغالي دومنيك بأسلوب جميل، لتستقر على يمين بني عطية.

وأطلق لاعب الجزيرة، محمود مرضي، تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها معتز ياسين على دفعتين.

وكاد السنغالي دومنيك أن يحرز الهدف الثاني للفيصلي، حيث هيأ له صيصا كرة نموذجية، ليسددها مباشرة مرت بجوار القائم.

وعاد الفيصلي لمسرح التهديد وتسلم محمد بني عطية كرة داخل منطقة الجزاء سددها بقوة ارتطمت بالمدافع وتحولت لركنية، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0