6.8 C
عمّان
2021-04-11
صحيفة الأمم اليومية الشاملة

خولة الكردي

الحالمون

خولة الكردي

هناك أشخاص حالمون يعيشون الحلم بكل تفاصيله، حتى أنهم يسقطونه على حياتهم اليومية، يتشبثون به فإذا ما تغلغل في وجدانهم وعقولهم وقلوبهم، استوى لديهم الحلم والواقع وصار الانسلاخ من حالتهم الملتبسة تلك صعباً، بل في بعض الحالات من المستحيلات.

لماذا التطرق لموضوع العيش في الأحلام، لأنه يوجد أناس بيننا في مجتمعنا يحلمون بالوظيفة المريحة والجلوس في مكتب بلا تعب أو عناء هكذا من بداية تخرجهم في الجامعة أو الكلية يريدون كالصاروخ يصلون إلى الوظيفة وهم مرتاحون رافضين البدء من الصفر، ففكرة بذل الجهد والعرق قديمة عفا عليها الزمن تلائم الأجداد، هم يتصورون أن الكفاح في الحياة درب من دروب الشقاء والتعب؟! وهذا ما يعارضونه جملة وتفصيلا، ركنوا إلى القعود في البيت وآثروا مشاهدة التلفاز وتصفح الهاتف الخلوي، بدل البحث عن عمل ينفعهم وينفع أسرهم ومجتمعهم ووطنهم.

لا يمكن التعميم؛ حيث إن معظم شبابنا يحبون العمل ويخلصون فيه حتى أنهم يرضون بأقل القليل، لكن القصد هنا شريحة معينة من الشباب من صرف عليهم آباؤهم ولم يفعلوا أي شيء سوى الانتظار… انتظار ماذا الله أعلم؟! ربما ينتظرون معجزة تهبط عليهم فجأة! وتنقلهم إلى سلم الرفعة والثراء، فتضيع أعمارهم هدرا من غير أن يسعوا ويبحثوا عن خيارات أخرى غير الانتظار.

لا ضير في عمل مشروع صغير مهما كان رأس المال، المهم أن يبدأ الإنسان ويضع لنفسه هدفاً يوصله لمبتغاه، والأهم أن يكون الهدف مبنيا على معطيات تترجم الواقع الذي يعيشه، ومن المهم تفادي العجلة، فالاستعجال في تحقيق الهدف من غير تخطيط مسبق ودراسة جدوى للمشروع ينتهي إلى الإخفاق.

كثيرون بدأوا من لا شيء لم يكونوا يمتلكون إلا الإرادة والنية الصادقة آمنوا بقدراتهم وامتلكوا ثقة لا تزحزحهم عنها أقاويل المحبطين والمثبطين. والت ديزني عالم الأطفال الشهير والذي أصبح له فروع في كثير من دول العالم، اجتاح شاشات التلفاز في كل بيت، لا تخلو ذاكرة طفل من قصص ديزني، والرجل الذي اخترع فكرة والت ديزني فشل 14 مرة في رسم شخصيات والت ديزني وفشل سبع مرات في إنشاء شركته، لكنه أصر وفي النهاية نجح ووصل لهدفه بالصبر والإصرار، وهذه رسالة لكل حالم أن يكف عن التمني ويجعل حلمه حقيقة بكده وعمله.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

أسبوع حافل!

د- محمد المومني

بعد رسالة ملكية من جلالة الملك لشعبه، يطمئن الناس فيها على منعة وقوة الأردن ودفعه لأثمان جراء مواقفه، تنطوي صفحة أحداث مثيرة وغير مسبوقة عاشها الأردنيون على مدى أسبوع، انتاب الأردنيين خلاله الغضب والحزن والثقة في آن معا: غضبوا أن منهم من سولت له نفسه التخطيط للعبث بأمن واستقرار الأردن، وحزنوا لماذا يستهدف هذا الوطن من الخارج والداخل وهو لم يكن يوما إلا محراكا للخير والوئام ومنبرا للتسامح والنبل، وانتابت الأردنيين ثقة مردها قدرة قيادة هذا البلد وأجهزته على وأد الفتن وإيقاف العبث وترسيخ الأمن الذي هو جوهر وجود المجتمعات وعصب تقدمها. كان يمكن للأردن أن يكون أشد بطشا في التعامل مع ما حدث، ولكن إرثه أملى عليه أن لا يكون إلا متسامحا عادلا يعمل ضمن مؤسسية القانون والدستور.

مساران لمستقبل ما حدث: سمو الأمير حمزة برعاية الملك في قصره مع عائلته بعد رسالته التي وضع فيها نفسه بين يدي الملك متعهدا السير على نهج الآباء والأجداد الذين ما كانوا يوما إلا عضيدين لعميد آل البيت في زمانهم… رسالة كان لحكمة وخبرة سمو الأمير الحسن بصمات واضحة فيها، وهو العالم بالتاريخ الأردني وما قبله من قرون من الحكم الهاشمي. أما المسار الثاني فهو التحقيقات التي تجري مع من تم توقيفهم، ثم التكييف القانوني فبدء جلسات الحكم، ليصدر القضاء حكمه العادل بحسب حجم الجرم ونوعه كما ستكشفه التحقيقات. بعد فترة من الزمن ستبدأ الجلسات ومن ثم سنسمع الحكم الذي نثق أنه سيكون عادلا من قضائنا النزيه الذي لا يقبل ولا الأردن يقبل أن يدان فيه بريء.

ما حدث جلب الانتباه العالمي والمحلي على نحو كبير، لأنه غير مسبوق، فلم يحدث أن عايشنا هكذا نوع من الأحداث على مدى مائة عام من عمر الدولة، وإن كنا قد شهدنا محاولات انقلاب تحطمت جميعها على صخرة الصمود الأردني. الدروس المستفادة عديدة، يعلوها على الإطلاق أن لا ننتظر طويلا حتى تتحول المشكلة الى أزمة، وتعلمنا أيضا أن زيادة الوعي والوحدة واللحمة الوطنية زادت الأردن الكبير الذي يشكل أساسا لمنعته. آن لنا أن نتعلم ونتحصن من منطق من يتجاوزون حدود الحق بالمعارضة للدخول في حرمة ارتكاب ما يمس الاستقرار، فمنطقهم واحد… أن الدنيا خراب والبلد سائر نحو المجهول والفساد عم وطم، وما الخلاص إلا بنا نحن من نقول بذلك، وهؤلاء من خبرتنا بهم عبر تاريخنا تارة يكونون تيارا أو حزبا أم مجرد أصوات فوضوية مبعثرة، لكن كلها تجتمع على تسويد الحياة والبلد في وجوه الأردنيين لكي تنال من وحدتهم وسلمهم الأهلي. النقد مشروع، والمعارضة البناءة ضرورة وطنية، لكن ذلك يجب أن يتم بموضوعية وإنصاف، لا أن نرسم الوطن أنه منهار في عيون أبنائه، ففي ذلك ظلم عظيم والظلم ظلمات والفتنة أشد من القتل.

عبرنا هذه الأزمة وسنعبر غيرها، زادنا في تحقيق ذلك قيادة حكيمة رائدة سمحة، وأجهزة يقظة محترفة فيها خيرة أبناء الوطن، ومواطن واع محب لبلده منتم لترابه. حمى الله الأردن والأردنيين.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

عن صناعة السمعة في الأردن

ماهر ابو طير

تحتاج الدول إلى عشرات السنين، حتى تبني سمعتها، سواء على صعيد موقف مواطنيها منها، داخل الدولة ذاتها، ونظرتهم اليها، أو نظرة دول العالم إليها.

صناعة السمعة تعتمد دوما على أحد خيارين، إما أن تكون هناك منجزات كبيرة، على كل المستويات، ترتد من حيث أثرها على سمعة الدولة ومؤسساتها، على الصعيدين الداخلي والخارجي، أيضا، وأما أحيانا تركن الى الزيف فتضخمه وتكبره، لحسابات داخلية وخارجية، فيسمع المواطن شيئا، ويعيش شيئا آخر، والنتيجة التراكمية في غاية السوء هنا.

نحن الآن في الأردن سندخل مئوية ثانية، ولا بد من وضع خطة لصناعة السمعة، على الصعيدين الداخلي والخارجي، بعد الأضرار الكبيرة التي نالت من كل القطاعات، وبسبب الأزمات والتراجعات التي نعيشها، ودون هذه الصناعة، لا يمكن أن توحد الجمهور، وتحفظه ذخيرة بقوة مفترضة، ولا يمكن هنا إعادة صناعة السمعة، وتعزيزها على مستوى الدولة والمؤسسات وكل الأسماء، دون منجزات على الأرض، على المستويين الاجتماعي والاقتصادي وبقية المؤسسات، بما يؤدي الى تعزيز الحياة وترقيتها، وحل الإشكالات القائمة، وتحسين القطاعات الجيدة، وحسم الملفات الخلافية، وبلورة رؤية عملية واقعية للمستقبل.

حين تخسر الدول سمعتها، كلياً أو جزئياً، بسبب مشاكل كثيرة، وتراجعات لا يمكن وقفها، وبسبب الأزمات التي لا تعالج بشكل صحيح، وبسبب عدم وجود مشروع محدد للدولة، وسيطرة الاستسلام أمام الأزمات والمشاكل، ستحتاج الى عقود حتى تسترد هذه السمعة.
هنا لا تعني السمعة مجرد الإشادة، والإشارة بشكل إيجابي الى أي بلد، فهي تلخيص للاستقرار، وللعدالة، وللنمو، والرفاه، وهي أيضا دليل على حيوية الدولة، وإدراكها التغيرات، فهي علامة جودة سياسية، لا تحصل عليها أي دولة مجانا، وإذا ادعت دولة ما وجودها، وهي غير موجودة، فإن الوقائع تنسف الادعاء، وتحوله الى مجرد فخر زائف، يثبت الواقع عكسه.

لقد قيل مرارا إن الأردن بحاجة الى مشروع، وإلى فريق يفهم التغيرات، وأن يتخلى عن مبدأ الاستسلام للمشاكل والأزمات، فريق يدير ثنائية، من صناعة السمعة، كونها علامة جودة سياسية، وفي الخط الموازي، قراءة في واقع البلد، على كل المستويات والملفات، من الملف الاجتماعي مرورا بالاقتصادي، وصولا الى بقية الملفات، بما في ذلك تحويل الأخطار في الداخل والخارج، الى عناصر تزيد من تماسك البنية الداخلية، لكن ليس على أساس الشعارات، بل على أساس وجود منجزات، وقد سبقتنا دول كثيرة، كانت في ظروف أسوأ منا، لكنها قررت أن تنهض، وأن تعيد التموضع في كل طبيعة إدارة أمورها، وملفاتها، وحياتها.

صناعة السمعة هنا حساسة جدا، لأن الصناعة الجيدة، لا تعني النفاق والتملق وتحسين كل واقع رديء لإقناع المتلقي أنه غير رديء، بل تعني الذهاب الى جذور الأزمات، وحل الإشكالات من أساسها، بحيث تتحسن السمعة تدريجيا، وتنعكس حتى على الروح المعنوية للناس، وتطلعهم للمستقبل، وهي أيضا تخلصهم من حالة الشك واللايقين، والحذر، والخوف من المستقبل، ودون هذه الصناعة أيضا، لا يمكن أن تقنع مستثمرا أن يأتي بدينار واحد الى هذه البلاد، ولا أن تقنع مواطنا بأن الأمور ممتازة، فيما يرى العكس في كل شيء.

بهذا المعنى تكون السمعة الحسنة، نتيجة قبل أن تكون هدفا، نتيجة لوجود خطة، تتجاوز اليومي، نحو الذي نريده، فلم يؤذنا هنا إلا الإدارة اليومية، بذريعة الأزمات الثقيلة، لكن لا تسمع مثلا، عن حكومة واحدة عقدت اجتماعات مغلقة لتناقش تردي التعليم الجامعي مثلا، أو تراجعات قطاع الصحة، أو ملف الإعلام، أو كيف ينظر العالم لنا، أو تفشي البطالة، أو انخفاض الروح المعنوية، وقضايا كثيرة، كلها متروكة لتصاريف الأيام، بما ينعكس سلبا على سمعة الدولة أمام مواطنيها، وأمام العالم، فيما لا يمكن تحسين السمعة بمجرد أغان وأهازيج تقول شيئا غير الواقع، أو عبر شعارات لا علاقة لها بالواقع، أو عبر تعهدات لا يتم تنفيذها.

لقد آن الأوان أن ننتبه الى سمعتنا داخليا وخارجيا، وإلى أين نذهب، وأن نتذكر أن صناعة السمعة الإيجابية، بحاجة الى مشروع وخطة عمل، وإلى أن صناعة السمعة على مستوى أي دولة في العالم، ومؤسساتها، بحاجة الى جهد، وإلى خبراء، ومشروع وخطة قبل كل شيء.
صناعة السمعة من أخطر الصناعات.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

ضبط مصاب بكورونا راجع قسم ترخيص الزرقاء

abrahem daragmeh

 قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن العاملين في قسم ترخيص الزرقاء اشتبهوا باصابة احد المراجعين اليوم بفيروس كورونا حيث جرى عزله وبتدقيق اسمه بكشوفات

المصابين تبين بأنه مصاب بالفيروس ونُقل للحجر الصحي ليتم عند تعافيه احالته للقضاء.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

بمشاركة طلابية واسعة : مهارات النجاح والتفاوض دورة تدريبية في جامعة الاسراء

abrahem daragmeh

عقدت المؤسسة الدولية للشباب والبيئة والتنمية بالتعاون مع كلية العلوم التربوية في جامعة الإسراء دورة تدريبية عبر برنامج زووم حول مهارات النجاح وفن التفاوض وشهدت الدورة مشاركة واسعة من طلبة الجامعة ومجموعة من أعضاء هيئة التدريس الذين أثروا الدورة بمداخلاتهم القيمة.
وفي بداية اعمال الدورة شكر الدكتور هاني الخالدي عميد كلية العلوم التربوية المؤسسة الدولية للشباب على تعاونها مع الجامعة في اقامة مثل هذه الدورات القيمة ، كما تحدثت الدكتورة رانيا فريحات من كلية العلوم التربوية عن اهمية هذه الدورة بالنسبة لطلبة الجامعة وخاصة لصقل شخصياتهم ودخولهم الى سوق العمل .
وقدم الدكتور عدنان الطوباسي الرئيس العام للمؤسسة الدولية للشباب والتنمية نبذه عن المؤسسة ونشاطاتها المختلفة

واستمع المشاركون في الدورة الى المدربة ميرفت العمري التي قدمت عرضاً مميزاً لمهارات النجاح وفن التفاوض وأشارت الى أهمية ومهارات وخطوات وأهداف النجاح التي من خلالها يستطيع الانسان مقاومة الفشل والإنطلاق الى تحقيق طموحاته وإنجازاته .

وكان لمداخلات د.هناء الفلفلي الاستاذه في قسم كلية العلوم التربوية ، و د. حسين المستريحي رئيس قسم معلم الصف وتربية الطفل و د. عنود الخريشا إثراء للدورة ومضمونها .
كما إشتملت الدورة على قصص نجاح لمجموعة من المبدعين في حياتهم قدمتهم المدربة مها ابو الريش . حيث قدم هؤلاء المبدعين وهم :
علي بركات ، عبدالله عودات ، رامي أبو السمن ، نداء ابو تلول نبذه عن قصص نجاحهم المميزة
وكيف استطاعوا الوصول الى ما وصلوا اليه .

وفي ختام اعمال الدورة شكر د. عدنان الطوباسي الرئيس العام للمؤسسة كلية العلوم التربوية في جامعة الاسراء على تعاونهم مع المؤسسة في إقامة هذه الدورة التي حضرها اكثر من 90 مشاركاً من الطلبة .

Share and Enjoy !

0Shares
1 0

وزير الاوقاف يسأل عن عودة صلاة الجمعة

abrahem daragmeh

 كشف وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق باسم الحكومة صخر دودين، عن التساءل الدائم لوزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية محمد الخلايلة في جلسات مجلس الوزراء.

وقال دودين في مداخلة عبر شاشة المملكة، إن وزير الاوقاف دائما يتساءل أمام وزير الصحة في جلسات مجلس الوزراء، “متى يمكن أن تعود صلاة الجمعة”.

وأضاف أن وزير الصحة كان يجيب بقوله إنه عندما تنخفض نسبة الاصابات اليومية بفيروس كورونا يمكن أن تعود صلاة الجمعة”.

وبين دودين أن الحكومة تستهدف الوصول إلى أن تكون نسبة الفحوصات الايجابية يوميا 5% او اقل.

Share and Enjoy !

0Shares
1 0

الأرصاد تكشف لـ الامم حالة الطقس في أول يوم من رمضان

abrahem daragmeh

أكد مدير إدارة الأرصاد الجوية رائد ال خطاب، أنه سيطرأ ارتفاع على درجات الحرارة خلال الأيام القليلة القادمة، وقال “تسود أجواء لطيفة الحرارة في أغلب المناطق، ودافئة في الأغوار والبحر الميت والعقبة، والرياح شمالية غربية معتدلة السرعة في الأيام القادمة”.

وبين آل خطاب ، السبت، لـ”الامم”، أنّ درجات الحرارة ستصل يوم الأربعاء القادم إلى (22) درجة مئوية .

وزاد ” ستتراوح درجات الحرارة ما بين 25 الى 27 درجة مئوية ، خلال الأسبوع الحالي”.

” لا يوجد مؤشرات – حاليا – على هطول الأمطار في الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك”، وفق آل خطاب.

Share and Enjoy !

0Shares
2 0

اعتصام في الظليل للمطالبة بالتراجع عن السماح باستيراد الابقار

abrahem daragmeh

– نظم مهندسون زراعيون وبيطريون اعتصاما في منطقة الظليل اليوم السبت، ضد قرار وزير الزراعة فتح باب استيراد الابقار من الخارج.

وطالب المعتصمون الوزير بالتراجع عن قراره، مشيرين إلى أنه سيؤدي لتدهور القطاع.

Share and Enjoy !

0Shares
1 0

خطة مرورية في رمضان لتقليل الازدحامات

abrahem daragmeh

 قال رئيس شعبة سير عمان العقيد رائد العساف إنه تم اعداد خطة مرورية شاملة سيتم تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك.

وأوضح العقيد العساف في حديث لإذاعة الأمن العام أنه ومن خلال الخطة المرورية ستقوم مرتبات إدارة السير المنتشرة في الميدان وفي كافة المحافظات باتخاذ كافة الإجراءات الأمنية المرورية لضمان انسيابية حركة السير والحرص على التقليل من الاختناقات المرورية خاصة قبل الإفطار مباشرة.

وحول الاجراءات التى سيتم اتخاذها على المنافذ الرئيسية للعاصمة عمان سواء كانت خطوط سريعة أو إشارات ضوئية مثل إشارة مستشفى الملكة علياء على سبيل المثال باتجاه شارع الأردن سيتم المتابعة مع أمانة عمان من خلال مراكز التحكم لإعطاءها وقت أطول لتسهيل وصول المواطنين إلى منازلهم.

وفي ما يتعلق بمختلف الأنفاق فسيكون هناك متابعة حثيثة من بداية النفق وحتى نهايته للحفاظ على عدم وجود أي معوقات.

وأضاف العقيد العساف أن مجمعات الخطوط ووسائط النقل العام ستكون متابعة بشكل حثيث من قبل إدارة السير وأمانة عمان وهيئة تنظيم النقل البري بحيث يتم تعزيز كافة الخطوط من خلال تواصل إدارة السير مع المعنيين من أجل إيصال الملاحظات أولا بأول لتجنب الاكتظاظ.

ووجه العقيد العساف الشكر للمواطنين على التزامهم و وعيهم من خلال تنفيذ تعليمات نشامى السير في حال إغلاق بعض الطرق أو التحويلات المرورية في حال الضرورة مؤكداً على ضرورة عدم الاصطفاف المزدوج أو الوقوف في المناطق الممنوعة والتي تعيق حركة وانسيابية السير.

من جانبها تحذر مديرية الأمن العام المواطنين ومستخدمي مختلف طرق المملكه وخاصة الخارجية منها من تأثر المملكة بظروف جوية استثنائية ومن تدني مدى الرؤية الأفقية في بعض المناطق داعيةً إياهم إلى الإلتزام بالسرعات القانونية ومختلف قوانين السير حفاظاً على صحتهم.

Share and Enjoy !

0Shares
2 0