6.1 C
عمّان
الأربعاء, 21 فبراير 2024, 7:09
صحيفة الأمم اليومية الشاملة

عذراً غزة


خالد حكمت الزعبي
ليس ثمّة أصعب على الصحفي أو الكاتب من الكتابة عندما يتعلق الأمر في فلسطين قد يؤْثِر الصمت، لكنّ الصمت قد يكون قاتلاً.
عندما يتذكر المرء الرجولة لها مصنع واحد وهي فلسطين وغزة العزة بالتحديد ولكن في تحت وطأة العدوان الهمجي والوحشي أصبحت الكلمات والمفردات اصبحت عاجزة.
عذراً غزة العزة…
تهرب الكلمات من ذهني حبيبتي وأنا أحاول أن أعتذر منك، لكنّي أمنّي نفسي بتقبيل جبين كل شهيد على أرضك الطاهرة من مقاومة ونساء وأطفال وكبار السن ، وأشكرهم لأنهم حملوا عنا معركة كرامة الأمة والتحرير . أعزيك، فمن استشهد كشف لنا أن ما يحدث في أرضك أحييهم جميعاً واعتذر منهم عن كل تقصير مني أو عجز عن الدفاع عنهم.
أعتذر منك ، نيابة عمّن لا يزال يوفّر غطاء لما يحصل على أرضك تحت اي ذريعة هؤلاء يستيقظون غالبا متأخرين، فالمعذرة منك حينما يستيقظون وقبل أن يفعلوا ذلك.
عذراً غزة الغالية، أنا المواطن العربي المقهور، كنت عاجزاً حالي حال الملايين من العرب والمسلمين حتى منشوراتنا وكتاباتنا كانت تحذف فالكل كان في حالة صمت عن جرائم الاحتلال وخطابنا الرسمي كان الادانة والاستنكار

Share and Enjoy !

Shares