6.1 C
عمّان
الأربعاء, 21 فبراير 2024, 6:46
صحيفة الأمم اليومية الشاملة

مسودة إسرائيلية جديدة قد تفضي لهدنة وتبادل للأسرى قريبا

– ذكر تقرير إسرائيلي أن تل أبيب أعدت مسودة جديدة لموقفها الرسمي من رد حماس على العرض الذي قدمه الوسطاء بناء على مقترح باريس في مسعى للتوصل إلى اتفاق يهدف إلى إرساء هدنة في غزة وتبادل الأسرى.

جاء ذلك بحسب هيئة البث العبرية (كان 11)، وأشارت القناة إلى “قدر من المرونة” في المسودة الجديدة من جانب إسرائيل، “على أمل أن تؤدي إلى انفراجة في المحادثات”.


وذكرت أن ذلك يأتي على خلفية المحادثات المرتقبة في القاهرة. علما بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قرر الموافقة على إيفاد رئيس الموساد، دافيد برنياع، على رأس وفد رفيع، للمشاركة في المحادثات.

وفي حين كانت الحكومة الإسرائيلية تشترط تراجع حماس عن مطالبها مقابل المشاركة في محادثات القاهرة، أكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية، مساء الإثنين، أن نتنياهو قرر الموافقة على مغادرة الوفد الإسرائيلي الرفيع إلى القاهرة، الثلاثاء.

وسيضم الوفد، رئيس الشاباك، رونين بار، وغيره من المسؤولين الإسرائيليين، وسيجتمع مع مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، ورئيس جهاز المخابرات المصرية، عباس كامل، ورئيس وزراء قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وذكرت التقارير الإسرائيلية أن الاجتماعات التي سيعقدها الوفد الإسرائيلي “تهدف إلى الدفع قدما بالمفاوضات الرامية لإطلاق سراح الرهائن”.

وأوضحت “كان 11” أن محادثات الوفد الإسرائيلية المرتقبة في القاهرة ستشمل “عملية الجيش الإسرائيلي المخطط لها في رفح”، في إشارة إلى اجتياح وشيك للمنطقة التي تأوي نحو 1.5 مليون نازح، بالإضافة إلى “مسألة الرهائن”.

وبحسب القناة، فإن المفاوضات غير المباشرة مع حماس، لم تشهد أي تقدم “منذ أن رفضت إسرائيل رد حماس على مقترح باريس”، وذلك في ظل الرفض الإسرائيلي القاطع لشرط الحركة بوقف شامل إطلاق نار في قطاع غزة.

من جانبها، اعتبرت الولايات المتحدة الأميركية، الإثنين، أن التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وحماس للإفراج عن الرهائن مقابل إرساء هدنة في غزة لا يزال ممكنا وستكون فوائده “هائلة”، وذلك بعد عملية إسرائيلية دامية أسفرت عن تحرير أسيرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، للصحافيين، إنه بدون خطة إسرائيلية ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ، فإن واشنطن لن تدعم المضي قدما في عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح.

وجاء في تصريحات ميلر أنه “نعتقد أن التوصل إلى اتفاق أمر ممكن وسنواصل مساعينا” لتحقيقه.

وأضاف “نعتقد أن فوائد (إعلان) هدنة والتوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن هائلة، ليس فقط بالنسبة إلى الرهائن الذين سيتم الإفراج عنهم، ولكن أيضًا بالنسبة للجهود الإنسانية في غزة وقدرتنا على البدء بالسعي إلى حل فعلي ودائم لهذا النزاع”.

وأوضح المتحدث الأميركي أن واشنطن تعارض شن الاحتلال هجوما واسع النطاق على رفح، جنوبي قطاع غزة، بدون خطة لحماية المدنيين، وقال: “بدون خطة ذات مصداقية كهذه ويمكنهم تنفيذها، فإننا لا نؤيد عملية عسكرية واسعة النطاق”.

وبرر الاجتياح الإسرائيلي المرتقب لرفح، مشيرا إلى أنه “توجد ألوية مسلحة لحماس في رفح”، فيما استبعد أن يكون للهجوم على رفح تأثير على المفاوضات، وقال: “لا ينبغي أن يكون للضربات الإسرائيلية على رفح تأثير على مفاوضات الرهائن”.

وقال المتحدث الأميركي إن “قطع المساعدات الأميركية عن إسرائيل لن يكون خطوة أكثر تأثيرا من الخطوات التي اتخذتها واشنطن بالفعل”.

arab48

Share and Enjoy !

Shares