6.1 C
عمّان
الخميس, 2 فبراير 2023, 14:46
صحيفة الأمم اليومية الشاملة

abrahem daragmeh

إعلان نتائج تكميلية التوجيهي مساء اليوم

abrahem daragmeh

 تعلن وزارة التربية والتعليم الساعة السادسة من مساء اليوم الخميس، عن نتائج الدورة التكميلية لشهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي)، عبر موقع “توجيهي”، حسبما أعلنت الوزارة الاثنين.

ووفقا لبيان صادر عن الوزارة، ستعلن نسب النجاح العامة ونسب النجاح في المباحث وتدرج المعدلات في بيان صحفي الخميس.

وبلغ عدد الطلبة المشتركين في الدورة التكميلية التي انطلقت في 27 كانون الأول/ ديسمبر، وحتى 16 كانون الثاني/ يناير الماضي، قرابة 100 ألف مشترك ومشتركة، توزعوا على الفروع الاكاديمية والمهنية كافة، حيث سجل قرابة 40 ألفا في الفرع العلمي، و46 ألفا في الأدبي، فيما بلغ عدد المسجلين للفرع الشرعي قرابة 126 طالبا.

وأما في الفروع المهنية فسجل قرابة 4500 مشترك في الفرع الصناعي، و2800 في الزراعي، إلى جانب 1300 في الفندقي والسياحي، و4900 في الاقتصاد المنزلي.

Share and Enjoy !

Shares

8 اصابات بتصادم 4 مركبات في منطقة ساكب

abrahem daragmeh

 أُصيب 8 أشخاص اثر تعرضهم لحادث تصادم 4 مركبات في منطقة ساكب باتجاه محافظة جرش، أمس الأربعاء.

وبين التقرير المروري عبر إذاعة الأمن العام الخميس، أن دوران مركبة وفقدان السائق السيطرة عليها تسبب بحادث تصادم 4 مركبات أسفر عنه 8 إصابات.

وأشار التقرير إلى أن كوادر الدفاع المدني هرعت إلى مكان الحادث ونقلت الإصابات إلى أقرب مستشفى صنفت 6 منها بالجيدة، وإصابتان بالمتوسطة.

ودعت الادارات المرورية، السائقين ومستخدمي الطرق إلى الانتباه والقيادة بحذر والالتزام بالإرشادات المرورية، تحسبا من وقوع حوادث السير.

Share and Enjoy !

Shares

الخلايلة: الأردن أنموذج الوئام بين أتباع المذاهب والأديان

abrahem daragmeh

 مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، رعى وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد الخلايلة، الاحتفال الذي أقامته الوزارة اليوم الأربعاء، بالتعاون مع دائرتي قاضي القضاة، والإفتاء العام للمملكة، والمركز الأردني لبحوث التعايش الديني بمناسبة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان “الأردن أنموذج الوئام بين أتباع المذاهب والأديان”.

وقال الخلايلة: قبل نحو 12 عاما قدم جلالة الملك عبدالله الثاني، مبادرة الوئام بين الأديان، هدية للمجتمع الإنساني، ومنذ ذلك الوقت والعالم، بمختلف دوله وأجناسه، يحتفل بهذه المناسبة الخيرة التي انطلقت من رحم شريعتنا السمحة، وتاريخنا المزدحم بصور العيش المشترك، ومن بلدنا الأردني الهاشمي الذي يشكل أنموذجا فريدا لقيم السلام والمحبة، واحترام التعددية، والحفاظ على كرامة الإنسان.

وأضاف: “نجتمع اليوم في هذا الحمى الأردني العزيز، مسلمين ومسيحيين، موحدين في إطار المحبة والاحترام، لكي نبعث للعالم برسالة الوئام الحقيقي، ونموذجها الحي الصادق، فالعالم اليوم أحوج ما يكون لمثل هذه الرسالة في ظل ما يشهده من اضطرابات خطيرة، تعصف به وبمنطقتنا، وبلداننا العربية والإسلامية، أبرزها ما يحدث في فلسطين المحتلة، وما تتعرض له مقدساتنا الإسلامية والمسيحية من انتهاكات على يد الاحتلال، وهي فرصةٌ للتذكير بالخطر الداهم على اتباع الأديان كلّها، فالوئام في أدق معانيه هو احترام الآخر، وعدم المساس بمقدساته ورموزه الدينية، ولا يمكن للوئام بين أتباع الأديان أن يأخذ فرصته الحقيقة، ما دام الاحتلال قائما، والمقدسات تتعرض للتهديد، ومنع اتباعها من إقامة العبادة فيها”.

وأشار إلى أنه في القرآن الكريم ترتبط قيمةُ الإنسان وكرامته بالعدالة والحرية والمسؤولية، وتنطلق من اعتبارات عديدة أهمها أن الإنسان خليفة الله، وهو وحده من تحمل الأمانة، ولهذا فإن تكريم الإنسان في شريعتنا الإسلامية، هو تكريم لذاته، باعتباره إنسانا، وتكريم لدوره، ووظيفته في عمارة الأرض.

وقال: يقوم التصور الإسلامي على حقيقتين: وحدانية الله تعالى، وتنوع الخلق، ليعكس الوئام بين البشر، وخاصة اتباع الأديان، باعتباره حقا وضرورة إنسانية، ذلك أن دائرة التوافق والانسجام والمشتركات الدينية والإنسانية، تقع في صميم العقل وصواب الفكرة، حيث العباد عيالُ الله، وأحبهم إليه أنفعهم لخلقه.

وأكد الخلايلة أن الإسلام صاحب النداء الأول لدعوة البشرية إلى الوئام، كما أن مقاصد الدين الحنيف كلّـها ارتكزت على حفظ حياة الناس، وأموالهم وأعراضهم وأديانهم، وإقامة العدل بينهم، ورد الظلم والعدوان عنهم، تلك كانت وصية الرسول عليه الصلاة والسلام لحاكم العقبة حين اقترب من مشارفها، ووصية الخليفة عمر بن الخطاب في العهدة العمرية، حين دخل القدس فاتحا، وقبل ذلك كان حلف الفضول الذي عقدته قريش، نداء خير وتضامن، لنصرة المظلوم، وهو الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم (لو دعيت إليه لأجبت).

على هذا الأساس المستقيم، انطلقت كلمة سواء عام 2007 التي دعا من خلالها الأمير غازي بن محمد العلماء المسلمين والمسيحيين، لحوار بنّاء على أساس وصيتين هما، حبُ الله، وحبُ الجار، دون المساس بأي من المعتقدات الدينية الخاصة بهم، وعلى هذا الأساس جاءت مبادرة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان، التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني في تشرين الأول العام 2010، وتم تبنيها من قبل الأمم المتحدة بالإجماع، وفي مجال الحوار بين المسلمين، من اتباع المذاهب والمدارس الفقهية، جاءت رسالة عمان عام 2004 من قبل جلالة الملك، لتصارح العالم بحقيقة الإسلام، وتدعو الإنسانية، على اختلاف أديانها وأجناسها إلى الوئام والسلام، وتحذر من الفهم المغلوط للإسلام، ومن الإساءة لاتباعه، ومن صراعات باسم الدين قد تنشأ بسبب سوء الفهم بين الإنسان وأخيه الإنسان.

وبين “أن رسالتنا اليوم للعالم كله، تختصرها الكلمات العميقة التي قالها جلالة الملك في أحد خطاباته أمام العالم (الوئام الذي نريده يعني الحديث عن القدس والمقدسات، وعن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وهذا لا يتم إلا بحصول الوئام في المسجد الأقصى المبارك والمقدسات جميعا).

وأشار الخلايلة إلى أن ما يفعله الاحتلال اليوم يتعارض مع كل القيم التي ندعو إليها، ومعنا العالم كله، وعليه نضم صوتنا لأصوات كل الخيرين والمنصفين والعقلاء من القيادات الدينية، وأتباع الأديان في العالم، كي نتحد جميعا لمواجهة أي اعتداء أو إساءة، تمس مقدساتنا الدينية، وقيمنا الروحية المشتركة، وقضايانا العادلة، ذلك أن الاعتداء على قيم الإنسان ورموزه وحقوقه، هو اعتداء على مستقبل الإنسانية كلها، وحق أجيالها بالسلام والأمن والوئام.

من جانبه، قال سماحة مفتي عام المملكة، الشيخ عبدالكريم الخصاونة، “يعيش الأردنيون -مسلمون ومسيحيون- في تعايش سلمي منذ سنين طويلة ويمثلون نموذجا من نماذج الشراكة في الوطن و المصير، حيث بنوا الوطن، وأصبح الأردن بفضل الله وقيادته الهاشمية، عائلة واحدة.

وأضاف الخصاونة أن التعايش يعد من القيم الاجتماعية الأساسية للمجتمعات العالمية، ولا يمكن أن ينهض أي مجتمع إلا بالتعايش السلمي المستند إلى الأدلة العلمية والأصول الدينية من نبذ التطرف والإرهاب والتكفير عدو التعايش، مشيرا إلى أن ما أصاب التعايش اليوم من خلل هو ما قام به الإرهابيون من تنكر لكل روابط المجتمع الدينية والتاريخية والمواطنة الصالحة، فهم خرجوا على الأديان التي تدعو إلى التسامح والمحبة وتنادي بكرامة الإنسان وخرجوا على حب الأوطان.

وأكد أن المؤسسات الدينية في الأردن تبنت نبذ التطرف والإرهاب ومعاداة التكفير ودعت إلى خطاب الاعتدال والتسامح والتعايش السلمي بين مختلف المكونات الدينية والثقافية، فالله تعالى جعل الناس متنوعين إلى شعوب وقبائل مع اختلاف دينهم وعرقهم ولونهم من أجل التعارف والتألف لا للتنافر والتخالف، وهذا التعاون يجب أن يكون لجلب المصالح ودرء المفاسد.

بدوره، أشار سماحة قاضي القضاة، الشيخ عبدالحافظ الربطة، إلى أن الله تعالى يقول: ( لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )، حيث أن هذه الآية اشتملت على معنى كلي من كليات الشريعة في التعامل الواجب من المسلمين تجاه اتباع الشرائع السماوية ولا نحتاج بعدها إلا إلى إنفاذها والسير وفق هداها إذ جعلها الله دستوراً واضح المعالم فشرع الله فيها البرّ والقسط، (والقسط هو العدل وأما البر فهو أمر فوق العدل من حسن المعاملة والإِكرامُ).

وأضاف الربطة “أننا إذ نلتقي اليوم بهذا الحدث السنوي (أسبوع الوئام بين الأديان) لنستذكر فيه معنيين رئيسين، الأول، الرؤية الملكية الهاشمية والاهتمام من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني والجهد الذي بذله ويبذله للتذكير والتأكيد في كل المناسبات المحلية والعالمية على سمو قيم المواطنة وقيم التفاهم المتبادل والحوار بين أتباع الشرائع السماوية وجعل ذلك ثقافة عالمية واجبة السيادة والاعتبار بعيداً عن أي فكر غال يعمل معتقدوه والمنظرون له إلى الانعزال أو إلغاء الآخر أو اعتباره عدواً لمجرد الاختلاف معه، والمعنى الثاني، ضرورة مراجعة دول العالم حكومات وجهات ومفكرين ومنظرين لهذه المفاهيم ومدى انطباق الواقع عليها أو انحرافه عنها سواء في بلاد المسلمين أو في غيرها والتأكيد على محاربة ما من شأنه أن يهدد السلم والأمن الاجتماعي انطلاقا من خطاب الكراهية أو الاعتداء على المقدسات والرموز الدينية ليبقى العالم واضحا في رؤيته للوئام بين أتباع الشرائع المتعددة.

وتابع “تأكد لنا في هذا العام ضرورة هذه المناسبة ووجوب التعاطي الدولي معها والحاجة إلى رفع التوعية بمفاهيمها في كل دول العالم وبما تستحق، خاصة بعدما حصل من أحداث في بعض الدول الغربية والتي قام بها فئة متطرفة اعتدت على مقدسات المسلمين انطلاقا من معتقدات عنصرية وطائفية لإثارة الكراهية وإذكاء التطرف ونشر العداء، وكذلك ما يفعله المتطرفون والمستوطنون من تعرض وانتهاك للمسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى نبينا ومعراجه إلى السماء، كل ذلك يشكل انعطافة خطيرة تهدم في لحظات ما يتم بناؤه في سنوات وتهدد المشتركات التي يأمل الناس أن يتعايشوا من خلالها لتحقيق رفاه الإنسان ومصلحته وتضمن عصمة الدماء والأعراض والأموال وتمكين الناس من القيام بشعائرهم التعبدية وبما يعلي من قيم الكرامة، والسلم، والعدل، والأمن الشامل، وحسن الجوار”.

وأكد أن من واجب الجميع في مثل هذه الظروف بيان حقيقة رسالة الإسلام، هذه الرسالة الخاتمة العالمية التي تعترف بالاختلاف وتؤطر له قواعده وتؤسس له أحكامه مستندين إلى قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا)، ونحن نعتز في الأردن أن جعلنا من ذلك منهجا لا نتجاوزه مهما اختلفت الظروف وتعددت الأحوال فصنعنا وطنا أنموذجا عنوانه العريض مواطنة يتشارك فيها الجميع الحقوق والواجبات والآمال والآلام ولا يمنعهم ذلك من احترام خصوصية المعتقد وحرية العبادة وواجب حمايتها ومنع التعرض لها اعتقادا وسلوكا وطريقة حياة.

وبين أن هذه المعاني هي التي خاطب بها جلالة الملك عبدالله الثاني العالم من خلال رسالة عمان لتكون بيانا مفصّلا لحقيقة الإسلام كما أراده الله، ومن أجلها رعى جلالته وفي السياق ذاته وثيقة من أهم الوثائق على مستوى العالم والتي حملت عنوان: “كلمة سواء بيننا وبينكم”، حيث أصّلت هذه الوثيقة لوصيتين عظيمتين يشترك فيهما الدين الإسلامي والدين المسيحي، وهما حب الله، وحب الجار، لتتكون منهما قاعدة للحوار والتفاهم.

إلى ذلك، قال مدير المركز الأردني لبحوث التعايش الديني، الأب الدكتور نبيل حداد: “إن مقام الوئام، اقترحه ملك مؤمن، وانبثقت فكرته من روح أم الوثائق رسالة عمان ومن رحمها، مقترح حمل فكر ملك وإرث وطن مبارك، فقبلته شعوب الأرض الممثلة في الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وأضاف: “نحن اليوم لا نعبر إلى الوئام من باب هذه الاحتفالية على جمالها ورمزيّتها، بل من باب قناعتنا أننا ننفّذ رسالة السماء ووصيتها الرحمة والمحبة”.

وقال: “لأن الكراهية لا تولد إلا مزيداً من بغضاء، فإن خيارنا هو في نبذها وفي مواجهتها واقتلاع جذورها ومعالجة آثارها بالحكمة والموعظة الحسنة، والذهاب بعيداً إلى نشر المودة وصنع السلام، في موقف يأخذ رسوخه من إيماننا ويصدر عن طاعتنا للسماء، لذلك تتعاظم قيمة وئامنا الديني بل والوطني، وكذلك التأكيد على فصول حضورنا الإقليمي والدولي الذي ميّزتنا به مكانة قائدنا ورسالة وطننا ودوره. فبحكمته وحنكته يتجدد فينا الأمل وتنبعث الحيوية في مسيرة وطن، لتضعنا جميعا أمام مسؤولية متابعة النهوض والأمانة لأنموذجنا.

وحضر الاحتفال النائب الأول لرئيس مجلس النواب الدكتور أحمد الخلايلة، وسماحة مفتي عام القوات المسلحة الأردنية-الجيش العربي العقيد الدكتور حسن مخاترة، ومفتي مديرية الأمن العام العقيد الدكتور سامر الهواملة، ونواب وأعيان، ومدراء عامون، وسفراء معتمدون لدى المملكة، ووزراء سابقون، وعلماء، إضافة إلى مفتين وقضاة الشرع الشريف وأئمة ووعاظ وخطباء وواعظات، ورجال الدين المسيحي، وضباط وضباط صف من القوات المسلحة الأردنية-الجيش العربي والأجهزة الأمنية، وممثلات عن القطاع النسائي.

Share and Enjoy !

Shares

تعليم النواب توصي بإعادة فتح قانون الجامعات للتعديل

abrahem daragmeh

عقدت لجنة التعليم والشباب النيابية، اليوم الأربعاء، اجتماعا، مع رؤساء مجالس الأُمناء في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة، حضر جانبًا منه رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، تم خلاله بحث أُسس ومعايير اختيار أعضاء مجالس الأُمناء.

وأكد رئيس اللجنة، النائب الدكتور طالب الصرايرة، أهمية دور مجالس الأُمناء في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة، في رسم السياسات العامة وإقرار الخطط والاستراتيجيات المُستقبلية للجامعات.

وقال إن “التعليم النيابية” وضعت مجموعة من التوصيات التي من شأنها تقديم بعض حلول للمشاكل التي تواجه الجامعات الأردنية.

وأضاف الصرايرة أن من أبرز تلك التوصيات، إعادة فتح قانون الجامعات للتعديل، وإعادة النظر بالأُسس والمعايير المُتعلقة بتعين رئيس وأعضاء مجالس الأُمناء واستقلال الجامعات ماليًا وإداريًا، إضافة إلى تسديد كُل المُستحقات والالتزامات المالية المُترتبة على الحُكومة للجامعات ودعمها لتكون قادرة على رسم سياساتها واستراتيجياتها وصولًا لتحقيق أعلى معايير الجودة التعليمية.

كما أكد أن الحاجة أصبحت ضرورية لفتح ملف التعليم العالي والجامعات، الذي أصبح يُعاني نتيجة قلة الموارد المالية، التي تُشكل العائق الأكبر أمام تطورها، خصوصًا في الجامعات الرسمية.

بدورهم، عبر النواب، محمد المحارمة، يزن شديفات، محمد بني ياسين، غازي الذنيبات، عن فخرهم واعتزازهم بالقامات العلمية التي تقوم بدور كبير تجاه النهوض بالقطاع التعليمي والأكاديمي في الأردن، من خلال مجالس الأُمناء في الجامعات.

ودعوا إلى ضرورة أن يكون هُناك حوار وطني موسع حول التحديات والمُعيقات التي تواجه قطاع التعليم بشكل عام، والتعليم الأكاديمي بشكل خاص، مؤكدين أهمية هذا القطاع باعتباره رافدًا أساسيًا للعقول الفكرية.

وأشاروا إلى أهمية دور القطاع الخاص، باعتباره شريكا أساسيا في عملية التنمية، ما يتطلب دمجه بشكل مُباشر في عملية اتخاذ القرار، والسماح للأشخاص من خارج الأردن بدعم الجامعات، التي هي بأمس الحاجة للدعم والتطوير.

من جانبهم، استعرض رؤساء وأعضاء مجالس الأُمناء، لأبرز التحديات التي تواجه الجامعات، داعين إلى ضرورة أن يكون هُناك جدية من قبل الحُكومة لحل كُل المشاكل التي تواجه الجامعات، خاصة الرسمية منها.

وقالوا: إن أبرز تلك التحديات هي، مُشكلة قلة الإيرادات المالية، ما يحد بشكل مُباشر من عملية تطوير القطاع الأكاديمي، عدم استقرار التشريعات المُتعلقة بالأُسس ومعايير تعيين أعضاء مجالس الأُمناء، عدم استقلالية الجامعات.

وأشاروا إلى أهمية أن يكون هُناك ثبات بالخطط والاستراتيجيات من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مؤكدين ضرورة التعاون والتشاور في عملية اتخاذ القرار ما بين مجلس التعليم العالي ومجالس الأُمناء، خصوصًا فيما يتعلق برسم السياسات الجامعية.

بترا

Share and Enjoy !

Shares

العثور على عشريني مشنوقا في إربد

abrahem daragmeh

 عثرت الأجهزة الأمنية في مديرية شرطة غرب إربد، الأربعاء، على جثة شاب عشريني مشنوقاً في منطقة حرجية ببلدة الأشرفية بلواء الكورة غربي إربد.

وقال متصرف لواء الكورة، بكر الكعابنة، إن بلاغاً ورد للأجهزة الأمنية بوجود جثة شاب مشنوق بواسطة حبل معلق على شجرة في إحراج منطقة الأشرفية، مشيراً إلى أنه تم الكشف على مكان الحادثة من قبل المدعي العام والمختبر الجنائي والطب الشرعي.

وأضاف أنه جرى تحويل الجثة من مستشفى الأميرة راية بالكورة إلى مركز الطب الشرعي لإقليم الشمال، والتحقيق جارٍ بملابسات الحادثة.(بترا)

Share and Enjoy !

Shares

طقس العرب: بداية عبور الجبهة الباردة شمالي الاردن

abrahem daragmeh

 قال مركز طقس العرب للتنبؤات الجوية إن صور الاقمار الاصطناعية  تشير إلى بداية عبور الجبهة الهوائية الباردة المناطق الشمالية، إذ يُصبح باردا و عاصفا و غائما و ماطرا مع تساقط زخات من البَرَد.

وتوقع “طقس العرب” امتداد هذه التأثيرات نحو المناطق الوسطى تدريجيا في الساعات المقبلة، وامتداد بعض الزخات من الأمطار إلى أجزاء من المناطق الجنوبية،خصوصا المرتفعات ليلا.

ويُتوقع تساقط الثلوج بين الحين والآخر وتراكمها أحياناً فوق قمم المرتفعات الجبلية العالية التي يزيد ارتفاعها عن 1200 متر عن سطح البحر وتشمل قمم المرتفعات الجبلية العالية في جرش وعجلون شمالاً وأجزاء من قمم مرتفعات الجنوب العالية وتشمل مرتفعات المزار الجنوبي ومؤتة في الكرك ومرتفعات القادسية والرشادية في الطفيلة، وقمم لواء الشوبك والهيشة وحبل مبرك والطيبة الجنوبية ورأس النقب والمناطق المحيطة بوادي موسى، وفق “طقس العرب” الذي توقع كذلك تركز الهُطولات الثلجية بشكل خاص في مناطق القادسية والرشادية في محافظة الطفيلة. 

ويتوقع امتداد تساقُط الثلوج مؤقتاً خلال ساعات الليل المتأخرة فوق المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 1000 متر عن سطح البحر ويشمل ذلك أعالي مرتفعات البلقاء وغرب العاصمة عمّان والتراكمات إن حدثت ستكون محدودة ولفترات قصيرة.

Share and Enjoy !

Shares

اجتماع لمناقشة قانون الملكية العقارية في محافظة الزرقاء

abrahem daragmeh

ترأس الدكتور سعود الحربي مساعد محافظ الزرقاء اجتماعا لمناقشة قانون الملكية العقارية رقم (31) لسنة 2019 أمس الثلاثاء في محافظة الزرقاء، وبحضور الدكتور أحمد الجبور مدير قضاء الزرقاء، والمهندس جهاد المرايرة نائب رئيس غرفة تجارة الزرقاء ، وممثلين عن دائرة الأراضي والمساحة وغرفة صناعة الزرقاء وهيئة مستثمري المناطق الحرة .
وقال مساعد المحافظ ان الهدف الرئيسي من الاجتماع مناقشة قانون الملكية العقارية رقم (31) لسنة 2019 ، واعادة النظر فيه في حال وجود اي تعديلات أو مقترحات قبل أن يتم اصدار قانون معدل والأخذ بعين الاعتبار المواضيع التي تهم المستثمرين وتبسيط الاجراءات لتحفيز البيئة الاستثمارية الجاذبة وازالة المعوقات التي تعترض تملك العقارات .
من جانبه أكد المرايرة أهمية القانون لتشجيع الاستثمار وجذب أكبر شريحة ممكنة من المستثمرين، واضاف أن القانون يصلح تطبيقه داخل حدود أمانة عمان الكبرى ، أما بالنسبة لباقي مدن المحافظات بعض النقاط لا يمكن تطبيقها، لذلك لابد من العمل على تعديل بعض النقاط ومخاطبة الجهات الحكومية المختصة .

Share and Enjoy !

Shares

القبض على شبكة للاتجار بالمخدرات وترويجها في عمان

abrahem daragmeh

* ضبط 68 كف حشيش و13 ألف حبة مخدرة

الامم – قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إنّ العاملين في إدارة مكافحة المخدرات تمكنوا بعد جهد استخباري وعملياتي على مدى أيّام من الإيقاع بشبكة جرمية للاتجار وترويج المخدرات في العاصمة .

وفي التفاصيل، فإنّ فريقاً تحقيقياً من الإدارة قام على مدى أيّام بجهود استخبارية لمتابعة معلومات عن شبكة جرمية للاتجار وترويج المخدرات في العاصمة ، إذ تمكن الفريق من تحديد هويات المروجين وأماكن نشاطاتهم وتخزين المخدرات .

وأكّد الناطق الإعلامي أنّه بعد اكتمال جمع المعلومات كافة، وتحديد موقع الأشخاص الذين كانوا يتجهزون لبيع كمية كبيرة من المخدرات جرت مداهمتهم وأُلقي القبض على ثلاثة منهم بعد أنْ حاول أحدهم إطلاق النار باتجاه الفريق الأمني إلا أنّه جرى ضبطه والسيطرة عليه وضبط بحوزتهم 21 كف حشيش و 5 الاف حبة مخدرة .

وتابع الناطق الإعلامي انه وبعد انتهاء عمليات القبض جرى التوجه لمكان تخزين ما تبقى من مخدرات ، وبتفتيشه عُثر على 47 كف حشيش و 8 آلاف حبة مخدرة فيما جرى كذلك التعميم على شخص آخر تورط في القضية .

Share and Enjoy !

Shares

الأرصاد: تعدل الموسم المطري بنسب بين 2-16%

abrahem daragmeh

 كشف مدير ادارة الارصاد الجوية رائد رافد آل خطاب، أن المملكة تأثرت مع بداية خمسينية الشتاء بمنخفض جوي أدى الى تساقط الامطار وتركزها على شمال ووسط المملكة، حيث عدلت مجاميع الامطار حتى الساعة التاسعة من صباح 01/02/2023 من الموسم المطري الحالي 2022/2023 بنسب جيدة تراوحت ما بين (02%-16%) من المعدل الموسمي المطري العام، كانت المناطق الوسطى والمناطق الشمالية بما فيها الاغوار الوسطى والشمالية من المملكة هي الاكثر تأثرا بالهطولات المطرية.

وقال آل خطاب إن أعلى مجموع مطري في المناطق الشمالية في محطة رصد اربد بمجموع مطري بلغ (73.0) ملم بما نسبته 16% من معدلها الموسمي العام، يليها محطة رصد السلط بمجموع مطري بلغ (71.8) ملم بما نسبته 14% من معدلها الموسمي العام يليها محطة رصد راس منيف بمجموع مطري بلغ (58.7) وبما نسبته 10% من معدلها الموسمي العام.

أما في العاصمة عمان فقد شهدت محطة رصد الجامعة الأردنية محموع مطري بلغ (59.0) ملم بما نسبته 11%، يليها محطة رصد حدائق الحسين بمجموع مطري بلغ (54.0) ملم بما نسبته 11% من معدلها الموسمي العام.

واضاف آل خطاب، بانه ونظراً لاستمرارية الحالة الجوية المؤثرة على المملكة وتجدد الهطولات فانه من المتوقع ارتفاع المجاميع المطرية ونسبها من الموسم المطري العام والتحسن في الأداء المطري بمشيئة الله.

Share and Enjoy !

Shares

البترا تبدأ 2023 بـ “رقم سياحي تاريخي” وتسجل أكثر من 82 ألف زائر

abrahem daragmeh

 سجل شهر كانون الثاني/يناير الماضي “رقما قياسيا” في أعداد زوار مدينة البترا الأثرية بالنسبة لذات الشهر من السنوات الماضية، بزيادة بلغت حوالي 147% للعدد الإجمالي، و188% للأجانب عن ذات الشهر في عام المليون زائر 2019.

وأظهرت أرقام سلطة إقليم البترا زيادة في أعداد السياح من الجنسيات كافة، حيث بلغ عدد السياح الإجمالي لشهر كانون الثاني/يناير الماضي، 82 ألفا و937 سائحا من كافة الجنسيات منهم 72 ألفا و294 سائحا أجنبيا، بينما بلغ عدد الأردنيين حوالي 7112 آلأف زائر بما فيهم برنامج (أردننا جنة) و2684 ألف زائر عربي.

وبالمقارنة مع ذات الفترة لسنة 2019، بلغ عدد الزوار 56 ألفا و559 زائرا من الجنسيات كافة وفي عام 2022 بلغ عدد الزوار 30 ألفا و287 زائرا.

رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا سليمان الفرجات قال في تصريحاتٍ صحفية إن مدينة البترا تحظى باهتمام ملكي كبير يوجّه تعزيز التنافس السياحي لمدينة البترا على خارطة السياحة العالمية التركيز على توسيع الاستثمار في القطاع السياحي بالمدينة وتطوير البنية التحتية، وتقديم خدمات متطورة تواكب متطلبات السياحة المتجددة.

وأضاف أن عام 2022 شهد حركة سياحية نشطة أظهرت تعافياً سريعاً للمدينة الوردية من تداعيات جائحة كورونا انعكس على القطاع السياحي والتجاري في اللواء لتعويض خسائر السنوات الماضية.

ويتوقع الفرجات أن يكون عام 2023 عاما سياحيا بامتياز، لما تتمتع به البترا من سمعة سياحية ومكانة على خارطة السياحة العالمية، والمؤشرات الموجودة لدى السلطة من المكاتب السياحية وحجوزات الفنادق، وأن تتجاوز الأرقام عام 2019 والتي وصل فيها عدد السياح مليون و135 ألف زائر.

وفي سياقٍ متصل، أكد الفرجات أن السلطة تعمل على تنظيم الموقع الأثري في البترا بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة والمجتمعات المحلية بما يليق بالمكانة التاريخية والسياحية لمدينة البترا وبما يحافظ عليها كموقع تراث عالمي.

وأشار الفرجات إلى أن السلطة تعمل على محور إطالة مدة إقامة السائح في البترا من خلال تنويع المنتج السياحي الموجود واستحداث مسارات سياحية جديدة مثل مسار الدير الخلفي وإضافة سيارات الدفع الرباعي لتكون ضمن المسار والمضي في إنشاء مركز زوار بيضا وربط القرية الثقافية بالموقع الأثري ومركز الزوار وإقامة فعاليات ثقافية وعالمية من خلالها بالإضافة إلى أسواق ومطاعم وخدمات متنوعة فيها.

وضمن محور إطالة مدة إقامة السائح، أكد الفرجات أنه بدأ العمل لتوفير المنطاد الثابث في المنطقة من خلال أحد المستثمرين المحليين بالإضافة إلى توفير خدمة التاكسي الطائر بالتعاون مع إحدى الشركات المختصة لعمل جولات سياحية حول الموقع الأثري وإمكانية النقل من عمان نحو البترا.

وفيما يخص تنمية المجتمع المحلي قال الفرجات إن السلطة دعمت فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال برنامج خاص بهم واستفاد من البرنامج 635 شخصا من ذوي الإعاقة من مختلف مناطق اللواء واشتمل على توزيع المعدات الطبية لحوالي 87 شخصا منهم الشديدة والمتوسطة كما وتم توزيع المعدات الطبية أيضا على 4 جمعيات للتربية الخاصة في اللواء لتوسيع قاعدة الاستفادة منها لأبناء المجتمع المحلي كافه وشملت أسِرَّة وفرشات طبية وحرامات وكراسي متحركة ووكرات للمشي وعددا آخر من المعدات التي يحتاجها الأشخاص ذوو الإعاقة.

وكانت مدينة البترا الأثرية خلال السنتين الماضيتين 2020/2021 من تداعيات جائحة كورونا والتي أثرت على مختلف دول العالم، لكن سرعان ما شهدت المدينة الوردية تعافياً سياحياً انعكس على أرقام السياح التي سجلتها إحصائيات سلطة إقليم البترا التنموي السياحي حيث سجلت خلال عام 2022 ثالث أفضل الأعوام من ناحية أعداد السياح.

Share and Enjoy !

Shares